ads
ads
من الديرة
2020-07-15
اليوم.. حمل شعار «نبض العطاء»

نادي الخليج يحصد «74» متبرعًا في حملة التبرع بالدم في يومها الأول

عبدالواحد محفوظ - خليج الدانة

أفُتتح عصر اليوم الأربعاء، حملة التبرع بالدم، التي نظمتها المسؤولية الإجتماعية بنادي الخليج بسيهات، بالتعاون مع مستشفى القطيف المركزي، تحت عنوان «قطرة دم تساوي حياة»، وتستمر لمدة اربعة ايام، وذلك بمقر النادي.

وأفاد رئيس المسئولية الإجتماعية بالنادي، «السيد عيسى السيد حسن السيهاتي»، أن عدد المتبرعين في الحملة بلغ 99 متبرعاً رُفض منهم 25 شخصاً «منهم 74 متبرعاً» في اليوم الأول، وذلك لانخفاض نسبة الهيموجلوبين وإرتفاع الضغط، لافتاً إلى أن عدد الكادر الطبي المشارك في الحملة بلغ 35 شخصاً، من الأطباء والفنيين.

وأشار «السيهاتي» إلى أن حملة التبرع بالدم تهدف إلى نشر وعي التبرع بالدم وجمع أكبر عدد ممكن من فصائل الدم لخدمة المستفيدين من الرعاية الصحية بجميع أنواعها، منوهاً بالتعاون المثمر بين نادي الخليج مستشفى القطيف المركزي.

فيما أشاد «السيهاتي»، بسرعة إستجابة المواطنين للتبرع بالدم، الذي أثمر عن نجاح حملة «قطرة دم تساوي حياة»، معرباً عن شكره للقائمين على المختبر والكادر الطبي المشارك في الحملة وللمتبرعين والمتطوعين على تفاعلهم الكبير معها.

وأكد «السيهاتي»، أن هذه الحملة تأتي بدافع المسؤولية تجاه المجتمع حيث إن التبرع بالدم عمل إنساني نبيل يسهم في إنقاذ حياة المرضى الذين هم في أمس الحاجة لنقل الدم ويبرز القيم الإنسانية التي يتمتع بها أفراد المجتمع.

وجاء هذا العدد من المتبرعين نتيجة إقامة عدة حملات تبرع بالدم في مدن وقرى القطيف، مع الأخذ في الاعتبار الإجراءات الوقائية في ظل هذه الجائحة وبشعارات تخدم الوقاية حيث سيكون لها أثراً كبيراً في تعزيز كفاءة المخزون.

وتأتي هذه الحملة تواصلاً لجهود «نادي الخليج» وسعياً منه لنشر ثقافة التبرع بالدم بين المواطنين والمقيمين على حد سواء، وترسيخاً للهدف الإنساني النبيل في مجال البذل والعطاء.

وتستهدف هذه الحملة تحقيق أكبر عدد ممكن من المتبرعين الطوعيين بالدم من مواطنين ومقيمين ليكونوا إضافة جديدة لأصدقاء بنوك الدم ومتبرعين دائمين وليصبحوا مصدراً لأكسير الحياة للمرضى وعوناً وعطاءً للمحتاجين لقطرة من دم.

من جهة ثاني سجل «قروب متبرعوا الدم» في مدينة سيهات والذي تم تدشينه منذ اربعة أيام قرابة «15» متبرعًا ليكون أول الداعمين لهذه الحملة في يومها الأول.

تعليق واحد

  1. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    للاسف وللاسف ان نرى جهود وزارة الصحة بنشر ثقافة التباعد وليس الكمام ونرى هنا بمخالفة ذلك وهو جلوس الاشخاص جنب بعض وبدون كمام بالله عليكم جاين كي يتبرعون ام يتناقلون العدوى
    فهذه مخالفة صريحه على النادي والقائمين على ذلك
    انصح بحذف الصور فورا لانها بالفعل فشيلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى