ads
ads
من الديرة
2020-07-16

بعد تفاعلهم مع مبادرة وقف التجمعات .. القراء: نعم سنوقف التجمعات وشكراً خليج الدانة


تفاعل الكثير من أهالي سيهات مع المبادرة التي أطلقتها “خليج الدانة” بهدف وقف التجمعات العائلية والشبابية في إطار الجهود المجتمعية لتوعية المجتمع بخطورة التجمعات، خاصةً وأن الجهات الصحية الرسمية المحلية والدولية تؤكِّد بين الحين والآخر أن التجمعات البشرية هي أهم أسباب انتشار الڤايروس.

“خليج الدانة” لم تكتفي بالمبادرة وإنما أطلقت استطلاعًا للرأي حول مدى استجابة قرائها لمبادرتها بوقف التجمعات العائلية والشبابية، وجاءت النتيجة تؤكِّد الوعي الكبير للقراء، حيث أكَّد ٨٤٪؜ من القراء أنهم يؤيدون المبادرة وسيعملون على تطبيقها على أرض الواقع في حين عبر ١٤٪؜ فقط عن عدم رغبتهم في التقيُّد بوقف التجمعات العائلية أو الشبابية.

ولم تكتفي “خليج الدانة بنتيجة الاستطلاع الإلكتروني، حيث قامت بعمل استطلاع ميداني في محاولة للوقوف على مدى استجابة الشارع القطيفي بشكل عام والسيهاتي بشكل خاص للمبادرة، وكان السؤال الذي طرحناه على عدد من الأهالي هو: هل أنت مع مبادرة وقف التجمعات العائلية والشبابية؟…. الإجابة رصدناها من خلال السطور التالية:

مؤيدون

بداية يقول محمد مدن مبارك: نعم بالتأكيد مع وقف التجمعات العائلية والشبابية للحد من إنتشار وباء “كوڤيد – ١٩” المستجد، ويكفي الأرواح التي حصدها هذا الوباء اللعين؛ ولأني وزوجتي وإبنتي من الذين أُصيبوا به لذلك أرجو من الله أن لا يبتلي أحدًا به.

من جانبه قال فايز الرميح: بالطبع أؤيد المبادرة؛ لأن التزامنا بالبيت معناه المساهمة في الحفاظ على الأسرة والحفاظ على المجتمع بشكل عام؛ وبالتالي نكون قد سامهنا في حماية الوطن، وأنا أرى أن تفعيل مبادرة وقف التجمعات العائلية والشبابية هو واجب ديني وواجب وطني أكَّد عليه علماء الدين وقوفًا للحد من هذا الوباء، فعدم التجمع أصبح واجبًا وطنيًا ودينيًا وأخلاقيًا علينا جميعًا الالتزام به حتى يزول هذا الوباء.

حسين علي الرميح: يؤكِّد من جانبه أنه آن الأوان أن نتصرف بحكمة ونحترز أكثر؛ لنحمي أنفسنا ومجتمعنا بوقف الزيارات الإرادية لمدة أسبوعين، وهي فترة الحضانة لڤايروس “الكورونا”، وثم أسبوعين آخرين لنتأكد من سلامة الجميع وزوال الخطر -بإذن الله-، يدًا بيد نستطيع أن تجاوز الخطر ونصل لبر الأمان.

يقول مكي الزبيل: نعم أؤيد المبادرة؛ لأن وقف التجمعات بكل أشكالها يمثل إجراءً إحترازيًا غاية في الأهمية بعد التوكل على الله والأخذ بالأسباب، فأنا شخصيًا إبني الأكبر أُصيب بـ”الكورونا”، والحمد لله- تعافى منه، ولولا التزامنا الصارم بعدم التجمع العائلي لحدث ما لا يحمد عقباه.

شكرًا

من جانبها ثمنت خيرية الحكيم الدور الذي تقوم به “خليج الدانة” في إطار دورها الإعلامي النشط، ونحن على ثقة من استجابة الجميع لتلك المبادرة، حيث تؤكِّد الاستجابة والتفاعل الكبير للمجتمع مع المبادرة على الوعي الثقافي لدى أفراد هذا المجتمع الغالي، فالكل أصبح يدرك جيدًا أن هذه ظروف خارجة عن إرادتنا، وكلنا حب واحترام لبعضنا، ولكن الحاجه مُلِحَّة لهذا التباعد حتى تتم السيطرة على هذا الوباء، ونحن في دولة كريمة تسعى للحفاظ على سلامة أفرادها من مواطنين ومقيمين.

أما سيد يوسف السيهاتي فقال: انا مع مبادرة وقف التجمعات العائلية والشبابية؛ بهدف تقليل حالات الإصابة من مرض “كورونا” والمتفشي في مجتمعنا، ونظرًا لارتفاع الحالات المصابة والحرجة في هذه الفترة، وكم تكون الأيام ناقصة حين يغيب فيها شخص اعتدت وجوده في كل لحظة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى