ads
ads
كشكول
2020-07-16
قصة قديمة تتجدد:

برج “حواء” يقلب الموازين.. ولماذا أطلقوا عليه حامل الثعبان؟


صدمت الإدارة الوطنية للملاحة الجوية والفضاء “ناساجميع المهتمين بعلم الأبراج بحقيقة علمية جديدة من شأنها أن تقلب الموازين، ووفقًا لما ورد في صحيفة “ميرور” البريطانية في عدد أمس الأربعاء أعلنت “ناسا” أنه قد يتم الإعلان عن برج جديد؛ بحيث يزيد مجموعة الأبراج برجًا إضافيًا، ليصبح عددها ١٣ برجًا.

وقالت “ناسا”: أن برج حواء الجديد Ophiuchus هو البرج الثالث عشر من الأبراج الفلكية، وهو برج جديد تم إضافته إلى قائمة الأبراج، ويُطلق عليه أيضًا برج حامل الثعبان.

وتستند “ناسا” في تلك المعلومات إلى الشعب البابلي، والذي عاش منذ أكثر من ٣٠٠٠ عام، وقام بتقسيم مجموعة الكواكب إلى ١٣ كوكبًا رغم أن الكثير من العلماء أشاروا إلى أن تلك الدراسات لم تؤُكَّد حتى الآن، فهي نظريات علمية فقط.

والحديث عن البرج الثالث عشر ليس وليد اليوم، فقد بدأ الحديث عن البرج الثالث عشر منذ عام ٢٠١١م، ورغم أنه موجود في حضارة البابليين منذ آلاف السنين، لكن ليس له علاقة بعلم التنجيم الذي يتحدث عن صفات الأشخاص، وأُعيد تداول الشائعات مرة أخرى بعد نشر مقال قديم على “Space Place” أحد المواقع التابعة لوكالة “ناسا”، وكان ذلك في عام ٢٠١١م.

ثم ثار الحديث مرة أخرى حينما نشر موقع “نيو ساينتست” الأمريكي في ٢٠١٩م مقالًا بعنوان “لم تغير ناسا علامات الأبراج”، وشدَّد المقال على أن الشائعات التي استندت إلى أسباب تغيير الأبراج غير علمية، والتغيير المزمع كفيل بالتسبب “في أزمة هوية”.

وذكر الموقع أن كوكبة الأبراج ثابتة، وحدَّدها الإغريق من آلاف السنين، والشمس تمر في نفس الأبراج بوقت معين كل عام مثل الساعة، مضيفًا: أن هناك بالفعل أكثر من ١٢ كوكبة تمر خلالها الشمس لكن بعضها قصير فيتم تجاهلها.

وأكَّد الموقع أن وكالة “ناسا” لم تغير الأبراج ولم تضف برج “الحواء”، وأنه كان موجودًا من قبل، ولكن يتجاهله المنجمون لقصر المدة الزمنية.

وبالطبع فإن إضافة برج جديد لمجموعة الأبراج التي تعارف عليها الناس وعددها ١٢ برجًا يعني أن هناك من نام بالأمس وهو في برج “الدلو” مثلًا، واستيقظ اليوم ليجد نفسه في برج “الجدي” وهكذا، بل إن هناك من سارع ونشر مميزات وعيوب البرج الجديد، فقالوا أن مميزات برج حواء هي:

١- الثقة بالنفس.
٢- صاحب برج “الحواء” يتميز بالخيال الواسع، والمقدرة على فعل المستحيل.
٣- حب المغامرة، والتطلع إلى ثقب النظر.
٤- يمكن التفاهم معه بسهولة، ويميل إلى الضحك على أتفه الأمور.

أما العيوب فهي:
١- عند الغضب يفقد أعصابه بسرعة كبيرة.
٢- حب الشهرة.
٣- تقلب المزاج بشكل انفعالي.
٤- الرغبة في الوحدة والانعزال عن العالم الخارجي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى