ads
ads
وطن
2020-07-17

خال ضحايا الأحساء: والدهم وجد ابنه مشنوقًا


تواصل الجهات الأمنية المختصة في المنطقة الشرقية تحقيقاتها في ملابسات الجريمة البشعة التي هزت قرية الشعبة بمحافظة الأحساء، والتي راح ضحيتها ٥ من أبنائها قتلوا غدرًا في منزلهم، وتنشط الجهات المختصة لمعرفة سبب الجريمة ومن يقف خلفها.

وكشف خال الضحايا إسماعيل خليفة الصالح في تصريح لصحيفة “عكاظ” أن الجريمة وقعت أثناء ذهاب والد ووالدة الضحايا برفقة أطفالهم الخمسة الصغار لمتابعة منزلهم الجديد وما يحتاج من أدوات تكميلية حتى ينتقلوا إليه في حي الصفا بمحافظة الأحساء.

وقال الصالح: أنه عند عودة الوالدين إلى منازلهم مع أذان المغرب وعند طرقهم للباب، لم يتم فتح الباب وكان مقفلًا من الداخل والبيت ليس منفردًا ولكن داخل شقق، وبعد محاولات قام الأب بفتح الباب ليجد الفاجعة أمامه، خمسة من أبنائه مقتولون، ليقوم والدهم على الفور بإبلاغ الشرطة والتي قامت بمهامها على الفور.

وعن أعمار الضحايا أوضح الصالح بأن أكبرهم عمرها ٢٢ عامًا وأصغرهم ١٤ عامًا، وهم ٤ بنات وولد واحد، مشيرًا بأن الولد ويُدعى مؤيد هو طالب جامعي تخصص لغة انجليزية بجامعة الملك فيصل من المتفوقين وُجِدَ متوفيًا وهو مشنوق. وبيَّن الصالح بأن والدهم لم يبلغ والدتهم بالحادثة فورًا كي لا تصيب نفسها بأذى، موضحًا بأن التحقيقات مفتوحة وجثامين المتوفين لدى الشرطة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى