ads
ads
وطن
2020-07-17

آل رمضان: حج هذا العام استثنائي والأربعاء ٢٢ يوليو أول شهر ذو الحجة فلكيًا


قال الفلكي سلمان آل رمضان: أن حج هذا العام ١٤٤١ هـ سيكون استثنائيًا؛ بسبب هذا الوباء الذي يلف كوكب الأرض، وهلال شهر ذو الحجة يبدو أنه استثنائيًا أيضًا، فخصائصه تجعله وخاصة أننا ننظر لإعلان الحج ووقفة عرفات وعيد الأضحى تجعل من أفق مكة المكرمة والمشاعر المقدسة في نطاق الرؤية بالعين المجردة، فهو مطابق لجميع المعايير الفلكية ومتوافق مع المباني والآراء الفقهية عند مختلف الطوائف الإسلامية.

وأشار آل رمضان إلى أن الاقتران المركزي للشمس والقمر (ولادة القمر الجديد)، ويقصد بولادة القمر بداية الدورة الجديدة للقمر حول الأرض سيكون يوم الإثنين ٢٠ يوليو، الساعة ٠٨:٣٣ م بتوقيت مكة المكرمة (الساعة ٠٥:٣٣ م، بالتوقيت العالمي)، حيث بجتمع القمر والشمس في أوائل برج السرطان، و منزلة الذراع، وفي هذا اليوم تستحيل الرؤية في أي مكان من الأرض؛ لغياب القمر قبل الشمس، وفي بعض المناطق قبل الاقتران، وحتى في الأماكن التي يكون فيها مكث للقمر، فالرؤية مستحيلة عمليًا؛ لأن المكث وبقية الخصائص لا تجعل الهلال قابلًا للرؤية.

وفي يوم الثلاثاء ٢١ يوليو (ليلة الأربعاء): تبدأ إمكانية الرؤية من غرب المحيط الهندي، ويُشكِّل منحنى يشمل اليمن والغرب السعودي بما فيه مكة المكرمة ، وقارة أفريقيا عدا جنوبها، والذي يشمل جنوب كل من ناميبيا وبوتسوانا وموزامبيق وكل جنوب أفريقيا الدولة، حتى جنوب قارة أمريكا الجنوبية عدا جنوبها، وشمالًا حتى جنوب وجنوب غرب كندا.

وأكَّد آل رمضان أنه في حال صفاء الأجواء ولا يقصد به فقط خلوها من الغيوم والأمطار، أو الغبار فقط، ولكن يقصد به الهباء الجوي والاضطرابات في حركة الغلاف الجوي، والرطوبة التي تدخل بداياتها في منطقة الخليج، مع ارتفاع درجات الحرارة، والذي يتسبب في زيادة معامل انكسار الضوء وتشتيته، فقد تبدأ إمكانية الرؤية من جنوب شرق ووسط آسيا والدول الإسلامية والعربية في آسيا، بما فيها دول الخليج، وجنوب أوروبا، وجنوب قارة أفريقيا، وجنوب قارة أمريكا الجنوبية عدا أقصى جنوبها، حتى وسط كندا شمالًا، وفي حال تواجد راصدين متمكنين وذوي خبرة يمكنهم تحديد موقع القمر بالمناظير فيحتمل رؤيته بالعين من غرب المحيط الهادي وشمال قارة آسيا، ووسط أوروبا، وأقصى جنوب قارة أمريكا الجنوبية، حتى شمال كندا شمالًا، وتتوسع الرؤية باستخدام المناظير حتى الاعتيادية منها، وتتوسع أكثر مع المناظير الحديثة والمحوسبة وفي يوم الأربعاء ٢٢ يوليو (ليلة الخميس) تكون الرؤية ممكنة بالعين المجردة بسهولة في بقاع الأرض المختلفة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى