ads
ads
وطن
2020-07-22

ملتقى التخصصات الأكاديمية في القطيف رقميا للمرة الأولى

إيمان أحمد – خليج الدانة

استعرضت قناة “الإخبارية” إنجازات ملتقى التخصصات الأكاديمية بالقطيف، والذي تم تنظيم نسخته الرابعة عشر هذا العام بالشكل الرقمي بسبب جائحة “كورونا”، مشيرةً إلى أن الملتقى نجح في جذب انتباه طلاب الثانوية داخل وخارج المملكة من خلال تقديمه لملخص وافٍ عن كل التخصصات الجديدة.

واستضافت “الإخبارية” مدير الملتقى إبراهيم الصناع الذي قال: أن النسخ السابقة من الملتقى كانت تُعقد بشكلها التقليدي، حيث كنا ننظم الملتقى في مقر ثابت، لكن هذا العام وبسبب جائحة “كورونا” كان أمامنا أحد خيارين، إما التوقف وإما الاستمرار بشكل مطور وجديد؛ حتى نساهم في وصول فكرة عامة عن كافة التخصصات لطلاب الثانوية، وهكذا قررنا الاستمرار وتنظيم الملتقى رقميًا بنفس الجودة إن لم يكن أفضل من النسخ السابقة.

وقال الصناع: أن هناك فوائد عديدة لتنظيم الملتقى رقميًا ومنها أننا نجحنا أن نصل برسالة الملتقى لكل أنحاء المملكة بعدما كان التنظيم التقليدي لا يتيح الاستفادة إلا لمن يأتي لمقر انعقاد الملتقى، ووصل عدد المستفيدين من الملتقى ثلاثين آلف مستفيد من المملكة ومن خارج المملكة أيضًا من الدول المجاورة من البحرين والإمارات، بل ومن بعض الدول الأوربية أيضًا، باختصار فقد كان ٢٠٢٠م عام تحدٍ إما نتوقف ولا نصل للمستفيد أو نكمل طريقنا ونستمر في تقديم الخدمة لطلاب الثانوية.

أضاف الصناع: أننا قررنا الاستمرار؛ لأن هناك تخصصات تتطور سنويًا، ويجب أن يحصل طالب الثانوية على ملخص وافٍ قبل اتخاذ قرار الدراسة على أي تخصص ،وهذا العام عرفنا أكثر من سبعين تخصص سواء الأدبية أو الصحية أو الفلسفية، بالإضافة للتخصصات المواكبة لرؤية المملكة ٢٠٣٠، والتخصصات التي تطرحها وزارة الثقافة ونيوم، و-الحمد لله- حققنا فوائد عديدة حيث عملنا على عرض مقاطع فيديو عن التخصصات المختلفة وطورناها وعرضناها، و-الحمد لله- فالفكرة نجحت وبشدة، حيث مِثل ملتقى التخصصات الأكاديمية الرقمي هو حدث انتقالي من العالم المادي إلى العالم الافتراضي، تم تصميمه للقاء الخريجين الجدد ليسألوا الخبراء في مجال معين، وللحصول على المعرفة التي يحتاجونها للحصول على الأدوات لاختيار أفضل خيار للدراسة فيه لمساعدة السوق المستقبلية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى