ads
ads
مايسطرون
2020-07-24

أي تدبير سماوي هذا !!


يوم امس مُرّ في فمي، تتدحرج ذكرى رحيل أسرتك الكريمة يا نزار بين زوايا الزمن ودهشة القدر أن يستثنيك حينها الموت دونهم، وبعد مرور اربعة عقود من معاناتك وفراقهم وبذات الشهر تلحق بهم وتنطفئ شمعتك يانزار, ادرك تماما مازال وجع الرحيل يلتحف أحباؤك يانزار! وكإني سمعت تنهيدة وجع مساء أمس في قلوب احبائك وهناك موجة حزن اجتاحت كل القلوب ! ياإلهي لماذا يثير الموت هذه الرهبة الموجعة, أي تدبير سماوي هذا!! نعم إنها لحظة النهايات حيث تركت الدنيا يانزار وفي هذا عزاء لنا وأي عزاء!! وهكذا يعبث الزمن بأرواحنا الملتهبة حزنا ووجعا.

وقد حان الوقت أن ترقد قرير العين وبجوارك والديك وشقيقك عادل وهنا ستهدأ روحك المتعبة يانزار .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى