ads
ads
كشكول
2020-07-20

د. الهمل : دراسة صينية تحذر من التكييف .. ينقل كورونا


كشفت دراسة صينية عن خطورة التعرض لجهاز التكييف في مكان مغلق يتواجد فيه أحد المصابين بـ”كوڤيد – ١٩”، حيث تساهم تلك البيئة في انتقال ڤايروس “كورونا” المستجد داخل المكان.
وقال د. حسين الهمل استشاري العظام والحاصل على البورد الألماني: أن هذه الدراسة تم إجراؤها على أحد المطاعم، وتم عملها من قِبَل مجموعة من المهندسين وأطباء الأمراض المعدية في جامعة “هونج كونج”، واستخدموا فيها غازات خاصة وأجهزة محاكاة معقدة جدًا لفهم ما حدث في هذا المطعم، وفي الدراسة تم تقصي التفشي في ثلاث عوائل كانوا قد ذهبوا إلى المطعم في نفس اليوم.
وقال د. الهمل: أن الدراسة كشفت أن شخصًا واحدًا مصابًا كان بصحبة إحدى العائلات داخل المطعم نقل المرض إلى ١٠ أشخاص في ٣ عوائل مختلفة، وكانت طاولة الشخص المصاب تتوسط طاولتي العائلتين.
وأشارت الدراسة إلى أن السبب في انتشار العدوى كان نظام التهوية في المطعم، والذي كان يعتمد فقط على المكيفات، المكيف كان يسحب الرذاذ والهباء الجوي من الشخص المصاب ويدوره على خط التيار الهوائي للمكيف؛ لذلك أُصيب فقط من كان على هذا الخط وليس جميع المتواجدين في المطعم البالغ عددهم ٨٣ شخصًا.
وبيَّنت الدراسة أن التيار الهوائي عن طريق المكيف ساعد بنقل الڤايروس من الشخص المصاب إلى باقي العوائل لمسافة تصل إلى ٥ أمتار، وأيضًا أثبتوا أنه لا يوجد أي اتصال مباشر أو غير مباشر بين الأشخاص المصابين؛ مما يعزز نظرية انتقال الڤايروس عن طريق الهباء الجوي aerosol.
وحرص الدكتور الهمل على الرد على استفسارات المتابعين، وكان أبرزها سؤال حول الوقت المستغرق من قِبَل العائلات التي تلقَّت العدوى داخل المطعم، وقال الدكتور الهمل: أن الدراسة اشارت إلى أنهم استغرقوا داخل المطعم ٥٣ دقيقة تقريبًا.
وحول مدى أمان الطلبات التي يتم توصيلها للمنزل من المطعم، قال الدكتور الهمل: أن طلبات التوصيل آمنة، وهي أحد الخيارات المهمة للوقاية من الإصابة داخل المطعم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى