ads
ads
وطن
2020-07-29

الشيخ حسن الصفار: عازمون على إحياء ذكرى عاشوراء مع الإلتزام بالإجراءات الاحترازية


أكَّد سماحة الشيخ حسن الصفار أن إحياء ذكرى عاشوراء مبدأ ديني عند أتباع أهل البيت، وشعيرة لا بد من إقامتها، وقد حرص أتباع أهل البيت على إحيائها على مدار التاريخ رغم التحديات المختلفة التي واجهوها.

وقال سماحة الشيخ الصفار في بث مباشر انتهى منذ قليل تحت عنوان “إحياء ذكرى عاشوراء في ظل جائحة كورونا”: أن المؤمنين يتشاورون في الوقت الحالي حول سبل إحياء ذكرى أبي عبد الله الحسين -عليه السلام- في ظل جائحة “كورونا”، وما يستلزم من قيود واحتياطات واحترازات، وهنا فإن القول الفصل في هذا يجب أن يعود لأهل الاختصاص وهم الأطباء، مشيرًا إلى وجود طاقات طبية وأطباء مؤمنين حريصين على أداء الشعائر، وحريصين في نفس الوقت على صحة وحياة الناس، فالقول الفصل سيكون لهؤلاء الأطباء.

تحديات عديدة
وأضاف الشيخ الصفار: أن أتباع أهل البيت واجهوا تحديات مختلفة لكي تعيق بين إحيائهم لهذه المناسبات، لكن الأجيال المؤمنة كانت مصرة على إحياء هذه الشعيرة، فعلى سبيل المثال وقبل سنوات مر علينا تحدي الإرهاب والإرهابيين، لكن المؤمنين لم يتراجعوا عن إحياء هذه المناسبة، وكانت جهود الدولة وأجهزة الأمن ضمانة كبيرة لحماية المآتم وحماية إحياء الذكرى، وهذا العام نواجه “كورونا” ومع ذلك لا أحد يفكر في إغفال إحياء هذه المناسبة، وكلنا إصرار وعزم على إحيائها، ونسأل الله تعالى -عز وجل- أن تتحسن الظروف وينحسر عن بلادنا وعن العالم كله، ورغم أن كلنا عازمون على إحياء هذه المناسبة لكن المسألة تقتضي التفكير في الأسلوب المناسب؛ لأننا مكلفون من الناحية الشرعية أن نحافظ على صحتنا وصحة وحياة الناس؛ ففتاوى مراجعنا العظام -حفظهم الله- تؤكِّد على المؤمنين على الاهتمام بالاحترازات والاحتياطات اللازمة التي يتبعها أهل الخبرة والاختصاص الأطباء والجهات المعنية، فهم الذين يحددون الاحترازات، ويحددون الحدود والقيود.

دور الخطباء
وأكَّد على ضرورة إحياء هذه الذكرى مع الالتزام بالإجراءات الاحترازية، فلا نعطل الإحياء والالتزام بالاحترازات في نفس الوقت، ولا ينبغي أن تكون الساحة ساحة مزايدات أن يريد أحد أن يقول أنه اكثر عشقًا للحسين -عليه السلام-، فكلنا موالون وعاشقون لسيد الشهداء -عليه السلام- لكن هناك تكليف شرعي، وهو الحفاظ على الصحة، ومراعاة صحة الناس، فلا مجال للمزايدات، فالأهم هو البحث عن الطريقة المثلى لإحياء هذه المناسبة مع الالتزام بفتاوى المراجع -حفظهم الله- بالحفاظ على الاحتياطات.

ودعا الشيخ الصفار الخطباء إلى الاهتمام بتذكير الناس بما حصل لسيد الشهداء -عليه السلام- من آلام ومن مآسٍ، وما قدَّم من تضحيات، وأن يناقشوا في خطبهم كيفية دعم الناس ورفع معنوياتهم؛ حتى لا يصاب الناس بالأزمات النفسية، والتأكيد على أهمية التضامن مع مرضى “كورونا”، فكورونا ليس عارًا، فينبغي أن نتضامن مع بعضنا البعض، وندعم ونُشيد بجهود الكادر الطبي، كذلك علينا جميعًا أن نرشد عاداتنا الاجتماعية، فاليوم لا يمكن اللقاء في العزاءات والمآتم والزواجات كما كان في الماضي، وعلى الخطباء أن يطرحوا هذه المواضيع ومعالجتها من خلال هذه الذكرى العظيمة، داعيًا الله أن يوفقنا جميعًا لإحيائها، ونسأله بجاه أبو عبد الله الحسين -عليه السلام- أن يكشف هذا البلاء عن كل البشرية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى