ads
ads
مايسطرون
2020-07-31

أعيادنا


أَعْيَادُ شَهْرِ الْحَجِّ بِشْرًا أَقْبَلَتْ
بِالْحُبِّ مَلْأَى وَبِهَا تَحْنَانُ

أَعْيَادُهُ جَمِيلَةٌ فِي لَوْنِهَا
عِيدُ الْغَدِيرِ لَوْنُهُ فُرْقَانُ

وَالْقَلْبُ فِي الْأَضْحَى يَمِيلُ لِلتُّقَى
بِعِيدِ حَجٍّ كُلُّهُ إِيمَانُ

وَعِيدُ خَاتَمٍ بِهِ تَصَدَّقَ-
الْأَمِيرُ فِي رُكُوعِهِ وُجْدَانُ

وَبَاهَلَ الرَّسُولُ فِيهِ قَوْمَ-
نَجْرَانٍ بِآلِهِ لِمَا قَدْ شَانُوا

هَلَّ الْغَدِيرُ بَاسِطًا بَيْعَتَهُ
لِمَنْ سَعَوْا إِلَى الْهُدَى إِذْ بَانُوا

وَلِيُّنَا الْكَرَّارُ مَنْ أَوْصَى لَهُ
طَهَ الْأَمِينُ فَانْبَرَى الْإِحْسَانُ

الْيَوْمَ جِبْرَائِيلُ نَادَى فِي الْمَلَا
إِنَّ الْوَلِيَّ فِيكُمُ إِنْسَانُ

هُوَ الْوَصِيُّ الْأَوْحَدُ الَّذِي غَدَا
وَغَيْرُهُ لِلْمُصْطَفَى مَا كَانُوا

عِيدُ الْإِلَهِ الْأَكْبَرُ الَّذِي بِهِ
بَاهَى النَّبِيُّ فَارْتَضَى الرَّحْمَنُ

عِيدٌ تَجَدَّدَتْ بِهِ فَرْحَتُنَا
عَلَى تَغَارِيدِ الْهَوَى أَلْحَانُ

يَوْمُ الْغَدِيرِ لَمْ يَزَلْ عُنْوَانُهُ
وِلَايَةَ الْأَمِيرِ بَلْ تِبْيَانُ

هُوَ الْإِمَامُ الْأَوَّلُ الْمَفْرُوضُ مِنْ
رَبِّ الْمَلَا طَاعَتُهُ عِرْفَانُ

نُورٌ سَنَا فِي يَوْمِهِ لَمَّا دَعَا-
النَّبِيُّ قَوْمَهُ هُنَا الْقُرْآنُ

وَالْبَيْعَةُ الْغَرَّاءُ أَقْرَرْنَا بِهَا
وَكُلُّنَا لِلْمُرْتَضَى سَلْمَانُ

إلَهَنَا بِالْبَيْعَةِ الْكُبْرَى الَّتِي
تَمَّتْ لَهُ سَدِّدْ خُطَى مَنْ صَانُوا

وَبِالْغَدِيرِ سَيِّدِي عَجِّلْ لَنَا
ظُهُورَ مَهْدِينَا إِلَى مَنْ دَانُوا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى