ads
ads
وطن
2020-08-01

عائلة في محافظة القطيف بعد إصابة ابنتهم بالكورونا .. تعايد افتراضياً .. وتصلهم العيدية


أوقفت هذه الجائحة المرّة التي يمر بها العالم ، وتمر بها المملكة العربية السعودية ، وتمر بها محافظة القطيف كغيرها من المحافظات ، ففي محافظة القطيف قررت عائلة (ح.م) أن تكون المعايدة في هذه السنة مختلفة كإختلاف الأوضاع ، فلقد أصيبت إبنتهم قبل فترة ولا تزال تحجر نفسها وتتلقى العلاج ، ولأن الإبنة لا تزال في الحجر فقد قرر رب الأسرة أن لا يكون إجتماع العيد في منزله في البيت العود ، بل سيكون إفتراضياً للجميع حتى تكون الإبنة المصابة معهم وتتعايش معهم ، لذا كان إستخدام تقنية التواصل هي الطريقة المثلى لمثل هذه الحالة ، ويقول رب الأسرة إتفقنا جميعاً وبعد رضا الجميع إستخدام التقنية الساعة التاسعة صباح يوم العيد ، ويبقى كل البنات والأولاد في منازلهم ، ويلبسون لباس العيد ، وأخذت أرقام الحسابات البنكية لهم ، وفي الساعة التاسعة أجرينا الإتصال الجماعي ، حيث الكل كان موجوداً بما فيهم إبنتنا ، فقد كانت الفرحة تعمّ الجميع ، وفي أثناء الإتصال حوّلت العيدية الى الجميع ، حيث تفاجأوا بذلك ، يقول أحد الأبناء عشنا اللحظة وكانت سعيدة علينا وعلى أختنا ، فقط إفتقدنا غداء العيد ، لكن سنعوّضه بعون الله عندما تتشافى الأخت .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى