ads
ads
مايسطرون
2020-08-01

صَادِقُ الذِّكْرَى


يَا صَادِقَ الذِّكْرَى كَفَى هِجْرَانَا
فَالهَجْرُ فِينَا هَيَّجَ الأَحْزَانَا

بَيْتُ القَصِيدِ لَقَدْ بَكَى مُتَأَثِّرًا
مِنْ حُرْقَةِ البُعْدِ الَّذِي أَضْنَانَا

مَا أَوْجَعَ الهِجْرَانَ لَمَّا يَمْتَطِي
شَهْبَاءَهُ مُتَلَهِّفًا عَطْشَانَا

وَكَأَنَّهُ اليَوْمُ الَّذِي عَنَّا مَضَيْتَ-
تَجَدَّدَ الْحُزْنُ الَّذِي أَشْجَانَا

ذِكْرَاكَ تُنْعِشُنِي وَتَرْسُمُ فَرْحَةً
فِي خافِقِي يَا حَبَّذَا تَلْقَانَا

فِي يَوْمِكَ الأَحْبَابُ لَمْ يَتَأَخَّرُوا
فَتَجَمَّعُوا يَشْدُونَ مَا قَدْ زَانَا

الأَهْلُ وَالأَحْبَابُ مَا زَالُوا عَلَى الـ
عَهْدِ الَّذِي قَدْ أبْرَمُوا عِرْفَانَا

كَمْ مَوْعِدٍ ألفَيْتَنَا فِي وَقْتِهِ
يَا صَادِقَ الوَعْدِ الَّذِي سَلَّانَا

مَاذَا رَأَيْتَ هُنَاكَ فِي جَنَّاتِهِ
مِنْ لَذّةٍ وَصَفَاءِ رُوحٍ بَانَا

فَادْنُوا أحِبَّتَنَا مِنَ العِمْرَانِ فِي
أَخْلَاقِه تِلْكَ الَّتِي أَهْدَانَا

فِيهَا كَمَالٌ نَابِعٌ مِنْ ذاتِهِ
فِيهَا جَمَالٌ قَدْ غَدَا عُنْوَانَا

يَا رَبَّنَا ارْفَعْ فِي مَنَازِلِهِ وَزِدْ
فِي شَأْنِهِ وَاجْعَلْ لَهُ رُضْوَانَا

وَانْشُرْ عَلَيْنَا مِنْ جَمَالِ الرَّوْضَةِ الـ
غَنَّاءِ وَرْدًا عَاطِرًا مُزْدَانَا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق