2020-08-02
بعدد 385 أضحية وبملغ 317 ألف ريال

جمعية سيهات توزع لحوم الأضاحي على أكثر من 900 أسرة

عبدالواحد محفوظ - خليج الدانة

قامت لجنة المساعدات العينية بجمعية سيهات للخدمات الإجتماعية بتوزيع لحوم الأضاحي وبعض المواد الغذائية على الأسر المحتاجة والأيتام والأسر المتضررة من جائحة «كورونا»، ويأتي ذلك بدعم المؤمنين والمؤمنات في مدينة سيهات والقرى المجاورة.

وصرح المدير التنفيذي لـ «خليج الدانة» الاستاذ «حبيب المحيف» بنهاية المبادرة أنه بلغ مجموع الأضاحي 385 أضحية وإيرادها 317 ألف ريال، فيما تم توزيعها على اكثر من 900 أسرة من الفقراء والمساكين والأيتام والمحتاجين والأسر المتعففة والأسر المتضررة من جائحة «كورونا» عن طريق لجنة توزيع المساعدات العينية، وعدد الاشخاص المستفيدين وصل لاكثر من 4500 شخص.

من جهته قالت «مقرر اللجنة» السيدة بتول الصاخن لـ «خليج الدانة»، إن عدد المستفيدين من لحوم الأضاحي لهذا العام أكثر من 900 أسرة، من داخل مدينة سيهات بأحيائها الثمانية عشر.

وأشارت السيدة الصاخن إلى أن الجمعية قامت بشراء الأضاحي المطابقة للشروط الشرعية والصحية وخالية من العيوب والأمراض، لضمان سلامتها وتوافر الشروط الصحية فيها، هذا وتم توزيعها على مدى اليومين السابقين بالإضافة لليوم الاحد الثالث على التوالي، بمشاركة 48 متطوع ومتطوعة، 22 من الرجال و26 من النساء.
وتابع «مقرر اللجنة»: «تم نقل الأضاحي لتوزيعها على المحتاجين والمستفيدين في سيارات مجهزة ومبردة، تراعي الإجراءات الإحترازية وشروط الأمن والسلامة في حفظ اللحوم، تضمن سلامتها وإيصالها بحالة صحية سليمة وصالحة، لتصل منازل المستفيدين المسجلين بالجمعية».

وبيّنت السيدة الصاخن : «الهدف من هذه المبادرة إدخال الفرحة والبهجة و البسمة على مئات الأسر في أيام عيد الأضحى المبارك والعمل على تحقيق مبدأ التكافل الاجتماعي والترابط بين أبناء الأمة، والتي من شأنها خلق التآلف بين القلوب وتقوية أواصر المحبة والتسامح بينهم، كما أن للحس الاجتماعي والمسؤولية الإجتماعية واجب ديني من الدرجه الأولى حث عليه الدين الإسلامي والذي يعود بالنفع المادي والمعنوي لأي مؤسسة تساهم في خدمة المجتمع وتقوم ببناء رابط جيد بين كافة شرائح المجتمع».

وعّبرت السيدة الصاخن عن شكره وتقديره للجهود التي بذلتها الكوادر المتطوعة في ظل الأجواء والطقس الحار وكل من عمل في هذا البرنامج المبارك، فهم بالفعل، يعملون ليل نهار وفق أفضل المعايير التطوعية وبأعلى درجات الكفاءة لوجه الله ولا ينتظرون جزاء ولا شكورا، وإذ نفتخر بهؤلاء الكوادر الذين يعملون بكل تفانٍ وإخلاص في ظل هذه التحديات غير المسبوقة، فإننا نؤكد على ضرورة أن يكون جميع أفراد المجتمع على قدر المسؤولية بتوفيق الله سبحانه وتعالى وحكمة قيادتنا الرشيدة وتكاتف جهود جميع مؤسسات وأفراد المجتمع.

يذكر أنَّ مشروع الأضاحي ضمن المشاريع الموسمية التي تنفذها الجمعية بهدف مساعدة الأسر المحتاجة والأيتام وإدخال الفرح والسرور عليهم في هذه المناسبة السعيدة.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *