ads
ads
من الديرة
2020-08-02

عبر مئات التغريدات والذكريات … مهرجان حب لمهرجان الوفاء بسيهات


احتل هاشتاق ” ذكريات مهرجان الوفاء بسيهات ” مكانة متقدمة لليوم الثاني على التوالي بعد أن اطلقه عدد من رواد موقع تويتر، وتبارى رموز وأهالي سيهات بشكل خاص والقطيف والمنطقة بالكامل بشكل عام على تدوين ذكرياتهم حول المهرجان تارة بالكلمات المفعمة بالشكر والتقدير وتارة بالصورة التي عبرت عن نجاح ” مهرجان الوفاء ” في إحتلال مكانة متميزة في قلوب الجميع.

محمود عبد الله المطرود رئيس نادي الخليج السابق كتب من جانبه يقول : مهرجان الوفاء، مدرسة و ورشة عمل، خرّجت كوادر فاعلة في المجتمع نفخر بهم …هذه المشاريع التي أسستها جمعية سيهات، وسابقا نادي الخليج، الوفاء وسنابل الخير، خدمت هذا المجتمع وشبابه وقدمت الكثير لسيهات والمنطقة والوطن .. أما الدكتور سعيد الجارودي الباحث الأكاديمي ونائب رئيس نادي مضر بالقديح فكتب يقول : ” العمل التطوعي سلوك حضاري ترتقي به الأمم والمجتمعات والحضارات وهو ممارسة إنسانية مرتبط بالعمل الصالح ويدخل الإيجابية في حياة الفرد والأسرة والمجتمع ويجسد التكافل الإجتماعي ذكريات مهرجان الوفاء جميلة جداً وأتمنى للقائمين عليه كل التوفيق والنجاح والإستمرارية “.

عبد المحسن المعلم النائب السابق لرئيس نادي الخليج قال من جانبه :” ذكريات ستعود بإذن الله كما كانت بل أفضل. كانت تسعدني وقفة أشبالنا عند المواقف وهم يوجهون زوّار المهرجان، وكيف كانت خيمة الإستقبال زاخرة بالشخصيات الأدبية والفنية والإجتماعية وفي إستقبالهم نخبة من شبابنا الراقي. كل فعاليات وأنشطة المهرجان تستحق التقدير “.

اما الإعلامي عيسى الجوكم فنشر مقطع فيديو للأمير خالد الفيصل خلال زيارته لسيهات وكتب يقول : حديث الأمير الشاعر / خالد الفيصل عن مدينة سيهات وفكر أبنائها وثقافة شبابها وكيف قرر أن تكون أعلى ميزانية لسيهات عندما كان مسؤولا عن رعاية الشباب، كانت حكايته التي ذكرها مع هذه المدينة قبل أربعة عقود وأكثر …سيهات دانة الشرقية مضيفا : مهرجان الوفاء بسيهات تاريخ متحرك ( فكرة ومضمون وصور ) ..وماض ينثر حكايا مدينة عرف عن أهلها ورجالها العلم والمعرفة ومكارم الأخلاق فالمهرجان ..جمع الماضي و الحاضر حتى أصبح نقطة التقاء لكل اطياف المجتمع بمختلف تخصصاتهم.

الإعلامي حسام النصر كتب من جانبه : فعالية سجلت السبق على مستوى مهرجانات المحافظة وكانت الأيقونة التي إنطلقت منها غالبية المهرجانات ، في الوفاء التاسع تجاوز عدد الزوار 160 الف زائر من مختلف البلدان و مدن المملكة ….أما الشاب عبد الله نعيم المكحل الإبن الأكبر لرمز العطاء نعيم المكحل الإداري في مهرجان الوفاء فكتب يقول ويصف صورة أخذها من المهرجان بعد نهاية يوم مليء بالعمل ” مهرجان الوفاء بسيهات … بعد يوم متعب وشاق، لا تجد غير الضحكة والإبتسامة في وجوه المتطوعين. بالمختصر.. هذا هو حب العمل التطوعي”…
الكل تمنى عودة المهرجان .. الكل تمنى أن يعود وتعود الحياة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق