ads
ads
من الديرة
2020-08-12

د. شهاب يوضّح : القراءة في مسجد الحمزة بسيهات ستكون عن بُعد


أشار الدكتور حسين آل شهاب مدير إدارة مسجد الحمزة بسيهات إلى أن المجلس الحسيني السنوي الذي تقيمه إدارة مسجد الحمزة بن عبدالمطلب عليه السلام بالمسجد ليلاً بعد صلاة العشائين مباشرة والذي يرتقي فيه المنبر الحسيني سماحة آية الله السيد منير الخباز حفظه الله سيكون عبر البث المباشر لقنوات المسجد وذلك في فترة الثلاث عشرة ليلة لعام 1442هـ .
وشدد د شهاب للجميع إغتنام هذه المناسبة وهذا المصاب الجلل بالإستماع و متابعة محاضرات سماحة السيد عبر قنوات المسجد للإستفادة الكبيره من محاضراته القيّمة والمفيدة.
وأشار بأنه سوف يقتصر الحضور في المسجد فقط على كوادر المسجد حيث لا نزال نعيش في ظل الإحترازات الصحية للوقاية من فيروس كورونا ” كوفيد 19 ” حيث أن الدين الإسلامي الحنيف يعتني بذلك.
واختتم حديثه بالقول : بهذه المناسبة الأليمة ، مناسبة إستشهاد سبط الرسول الأعظم صلى الله عليه واله، نسال الله العلي القدير اللطيف الخبير بحق محمد وال محمد صلى الله عليه واله أن يكشف هذه الغمّة عن هذه الأمّة بحضور مولانا الامام صاحب العصر والزمان عجل الله فرجه الشريف وأن يقضي حوائجنا وحوائج المؤمنين والمؤمنات للدنيا والاخرة و نرجوا من الله ان تقام مجالس الإمام الحسين ومجالس أهل بيت العصمة الكرامة عليهم السلام في مآتمهم ومجالسهم في القريب العاجل إن الله على كل شي قدير والحمدلله رب العالمين وصلى الله على محمد واله الطيبين الطاهرين

‫3 تعليقات

  1. الحسين سفينة النجاة ، فلم أنتم متهيبون من ركوب السفينة ووجلون من مقاربتها بل حذرون من مجرد أن تكونوا ممن يلوذ بها؟؟؟؟؟ تخلخلت أسنانكم اليوم بينما كنتم تتحدثون بها و بضرس قاطع من قبل ، فهل سفينة النجاة غير قادرة على مواجهة الڤيروس ؟؟أم أن كورونا طور امكاناته فصارت أقوى من حاكمية الله .. حاكمية الله الذي جعل الحسين سفينة النجاة!!

  2. هنالك حسينيات كثيرة تملك مساحات مكانية شاسعة فلماذا لاتحوّل الى باركات لاستماع مصيبة الحسين بحيث تكون كل اسرة في سيارتها الخاصة؟؟؟ ونضمن حضور المسنين والاطفال مجالس الحسين ،لقد فعلت هذه الطريقة في السينمات فهل نحن عاجزون عن فعل ذلك مع الحسين؟؟
    هل أعيتنا الحيلة عن فعل كل مامن شأنه الالتحاق بسفينة النجاة أم توقفت عقولنا وتعطلت احلامنا حينما عطلنا الحسينيات ؟؟؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى