ads
ads
وطن
2020-08-13

د. حسين الهمل : ملاحظات عديدة على اللقاح الروسي المضاد لكورونا


علق استشاري العظام الوحاصل على البورد الألماني الدكتور حسين الهمل عددا من الملاحظات الهامة على الإعلان الروسي بخصوص عقار سبوتنيك المضاد لفيروس كورونا الجديد.

وقال الهمل في سلسلة تغريدات على حسابه بتويتر أن أهم عاملين في انتاج اي لقاح هما الفعالية وهذا مايتم معرفته اذا ما اللقاح كون اجسام مضادة ضد الفيروس بحيث يقتله ويمنع انتشاره والعامل الأخر هو الأمان وهو أن لا يكون اللقاح ضارا خصوصا على الفئة من كبار السن وضعاف المناعة ولمعرفة ذلك لابد من تجربة اللقاح على شريحة كبيرة لذلك من المهم المرور بمراحل اعتماد اللقاح الثلاث فبعد الإنتهاء من التجارب المخبرية على الحيوانات يتم الانتقال إلى المرحلة الاولى من التجارب على البشر وتكون على عدد محدود من المتطوعين وهي للتأكد من آمان وفعالية اللقاح وايضا الاعراض الجانبية

وأضاف د. الهمل : والفيروس المستخدم في اللقاح الروسي هو ما يطلق عليه فيروس غداني وهي طريقة قديمة جدا لإنتاج اللقاحات وبشكل عام هذا الفيروس آمن للاستخدام في اللقاحات لكن الخطر الاكبر يكمن في أن ماذا لو كان اللقاح لا يوفر مناعة مكتملة كافية لتوفير الحماية مما يؤدي الى استمرار انتشار الفيروس، وايضا هذه المناعة الغير كاملة يمكن أن توفر
ضغطا انتقائيا يدفع الفيروس للتهرب من الاجسام المضادة، مما يخلق بعد ذلك سلالات قوية “بمعنى اخر ان اللقاح الغير مكتمل أسوأ من عدم وجد لقاح لذلك يتم تتبع المتطوعين بدقة في المرحلة الثالثة والتي تجاوزتها روسيا بالكامل !!

وأشار د. الهمل إلى أن المشكلة الاخرى في اعتماد اللقاحات بهذا الشكل مثل ما فعلت روسيا،هو انه يفقدك فرصة اكتشاف الاثار الجانبية للاعراض والتي بعضها نادر حدوثه لكنها خطيره جدا مثل حدوث :
antibody dependent enhancement (ADE
وهي ظاهرة تحدث عندما يقوم اللقاح بمساعدة الفيروس لادخاله داخل الخلية بدل منعه و المشكلة ايضا، أن اعتماد اللقاح بسرعة، في وقت الناس متعطشة لسماع الاخبار الجيدة وفي انتظار لقاح يخلصها من هذا الوباء يعطي شعور بالامان الزائف والذي قد ياتي بنتائج عكسية في حال عدم ناجحه، مما يجعلهم يفقدون الثقة في حال ظهور أي لقاح ناجح بالفعل.

وشدد د. الهمل على أن هناك العديد من اللقاحات قيد التطوير في جميع انحاء العالم، وجميعهم يشاركون تجاربهم ونتائج دراساتهم في الصحف والمجلات العالمية لكن إلى الآن لا يوجد اي تفاصيل من روسيا إضافة إلى اعلان الرئيس بوتين أن اسم اللقاح هو سبوتنيك إشارة إلى سباق الفضاء يجعل تجارب اللقاح مجرد سباق سياسي بحت.

وأنهى الهمل سلسلة تغريداته قائلا : أخيراً تلقيح الناس بلقاح (معتمد) غير مختبر يعتبر امر غير اخلاقي في عالم الطب هي بالضبط مثل أن تصنع طائرة وتطير بها دون أن تختبر معايير السلامة والأمان لهذه الطائرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى