ads
ads
مايسطرون
2020-08-13

فلننظر في عيون الذين يمتلكون الأمل


تربية الأمل في النفس هو مشروع بحاجة لأن ينال الأولوية لدى النفس التي تبحث عن الأنجاز، بدأ من مرحلة الرعاية مروراً بمرحلة النضج لحين مرحلة قطف الثمار، تلك المرحلة التي تكون عالية البصيرة قادرة على رؤية ما لا يراه الأخرون متهيئة متسلحة لسلك طريق الإنجاز..

للأمل تقنيات وقواعد نحتاج أن نستزرعها ونوًطنها في النفس، فالأمل هو مدد سماوي وأن اتحد مع نواميس الحياة وسنن الكون إلا أنه لا يأتي بدون مقدمات أو بدون عناء وتنشئة، فلا ينشأ أو يظهر الأمل في النفوس فجأة – كما الفقع مثلا – بل يحتاج إلى تنشئة وتربية وتعاهد حتى يصبح سلوك لا ينفك عن صاحبه، وعنوان يستدل به عليه وهي ممارسة مستمرة لا نهاية لها.

نستشعر هذا المعنى أكثر عندما نسمع مقولة أحدهم وهو يقول ”اللهم ارزقني اليأس حتى استريح“، فهو يسير بصاحبه الذي جٌبل عليه، لأنه هو الباعث على استقرار النفس والمدد الإلهي للمثابرة وتحقيق الإنجازات.

الأمل هو بوصلة الحياة وبوليصة تأمين أخرى نحتاج أن نحصل عليها قبل أن يقع المحظور، الفرق بينها وبين بوليصة التأمين العادية هو أن فوائد بوليصة الأمل تبدأ بمجرد توقيع البوليصة، وتعويضات الأمل تصل قيمتها عادة إلى أكثر من قيمة الأصل المؤمن عليها، أن تعويض الأمل لا يتأخر ولا يحتمل التأخير كما يحدث مع تعويضات التأمين العادي، بل أنها تأتي بمعية العسر نفسه دون إنفصال ويستمر إلى ما شاء الله. فكلما زادت المحن أو قست التحديات ظهرت قيمة الأمل كسلاح وممدد ممتد من السماء للأرض.

الأمل هو كجذور الشجر البري الذي يستطيع الوصول الى أي ماء أو رطوبة في جوف الأرض القاحلة، فكل حركة أن نسمة هواء تستطيع إعادة تنشيط طاقة الأمل لدى ملًاك الأمل فيستطيعوا تحريك العوالم المجهولة لأنتاج الأمل وبعث الحياة من جديد، وتبدد اليأس الذي يسرق من العمر أجلَه.

أخيراً، لكل من يشعر أن قطار الأمل قد فاته، أو أن فرص الأمل قد تقلصت لديه، فلينظر في عيون الذين يمتلكون الأمل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى