ads
ads
تعليم
2020-08-15

مع انتظار بيان حول إجراءات العام الدراسي الجديد..الإداريون يعودون لمدارسهم غدا الاحد


يستعد الإداريون والإداريات بمختلف مدارس المملكة للعودة إلى مدارسهم غدا الأحد وفقا للخطة المعلنة من قبل وزارة التعليم بعد انتهاء إجازاتهم الصيفية.
ووفقا للخطة المعلنة يباشر الإداريون والإداريات، غداً الأحد، مهامهم الميدانية بعد تمتعهم بإجازتهم الصيفية، وذلك لوضع الترتيبات النهائية للاستعداد للعام الدراسي والتأكد من توافر وسائل السلامة وجاهزية مرافق المدارس ووصول الكتب الدراسية ونحوها من الخطط، إلى جانب التأكد من تطبيق الاحترازات الوقائية للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد والبروتوكولات المعتمدة في المباني التعليمية.
ووفقا للخطة يعود المعلمون إلى مدارسهم الأحد 23 أغسطس على ان يبدأ العام الدراسي الجديد ممثلا في فصله الأول يوم الأحد الثلاثين من أغسطس الجاري ومن المتوقع أن تصدر وزارة التعليم بيانا خلال الايام المقبلة لتحديد إجراءات العمل في العام الدراسي الجديد إجراءات، وسط حالة الترقب للطلاب وأولياء الأمور والمعلمين وكافة المنتسبين، لما سيكون عليه الحال سواء كان بالحضور أو الدراسية عن بُعد، وهو الأمر الذي تحدث عنه المستشار التربوي عبد اللطيف الحمادي خلال مداخلة هاتفية مع قناة الإخبارية لمتابعة مستجدات الأحداث، والسيناريو المتوقع للدراسة، وخاصةً بعد أن تم الإعلان في وقت سابق عن إجراء وزير التعليم اجتماع للمشاورات مع القيادات التعليمية في المديريات والمناطق لبحث أخر المستجدات.
و قال “الحمادي” أن الكل ينتظر صدور قرار وزير التعليم والذي يعد مصيري سياسي اجتماعي، يدخل في تحديده عدة أطراف وليست الوزارة وحدها هي المسئولة عنه، حيث يشاركها وزارات الصحة والاتصالات وغيرها من الجهات المعنية، وقد تم متابعة الحال في الدول التي عاودت انتظام الطلاب في الدراسة، ونتج عن ذلك تأثر وضرب مثال بالولايات المتحدة الأمريكية، وأكد انه خلال الأيام القادمة سوف يصدر القرار عن المتحدث الرسمي باسم وزارة التعليم.
كان وزير التعليم الدكتور حمد آل الشيخ قد أكد مؤخراً على جاهزية إدارات ومكاتب التعليم لاستقبال العام الدراسي الجديد، والتعامل مع الظروف الاستثنائية كافة، التي تضمن استمرار العملية التعليمية خلال المرحلة القادمة، بما في ذلك رفع الجاهزية لعمليات التعليم عن بُعد فى كل الأحوال، والاستعداد لاستقبال الهيئة التعليمية والإدارية، داعياً إلى استكمال جميع أعمال الصيانة والتشغيل في المدارس والمرافق التعليمية، وتوفير أدوات النظافة والتعقيم، إضافة إلى اكتمال وصول الكتب لإدارات التعليم وتوزيعها على المدارس، واستثمار هذه الفترة في تدريب المعلمين والمعلمات حول برامج التعليم عن بُعد، واستصدار أدلة تنظيمية وإرشادية للمدرسة والمعلمين والطلاب والطالبات وأولياء الأمور؛ وتقديم الدعم الفني والمعرفي والنفسي خلال هذه المرحلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى