ads
ads
مايسطرون
2020-08-15

الحسين صرخة الشرفاء


هذا زمن تكتب المواساة ذاتها! إنها لحظة الحزن التي لا يصنعها إلا أهلها الحسينيون, والذي نفسي بيده تزامنت كتابتي هذه مع آذان الفجر حين ارتفع,فرفعت كفي بجاه الحسين أن يلملم ظنوني بالحياة خيرا في حاجتي ومرادي.

قرأت مرة لا أتذكر أين ومتى ما يلي:
قال المهاتما غاندي خلال فترة نضاله من اجل تحرير الهند: لقد طالعت بدقة حياة الإمام الحسين شهيد الإسلام الكبير, ودققت النظر في صفحات كربلاء واتضح لي عن الهند إذا أرادت إحراز النصر, فلابد لها من اقتفاء سيرة الإمام الحسين .
إذا كان الزعيم الهندوسي قد قال عن الإمام الحسين عليه السلام اعترافا بفضله على البشرية باعتباره الأيقونة والنموذج الأفضل للتضحية انتصارا للحق والحرية.

فما عساني أن أقول وعشقه أصبح بمثابة قلب لقلبي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى