ads
ads
مايسطرون
2020-08-18

العطاء بحب .. شكراً لرجل العطاء .. الحاج عيسى المكحل


عرفته قبل سنوات ليست ببعيدة ، لكن اسمه كان لامعاً في أوساط مدينة سيهات بمحافظة القطيف .

وحينما تكررت زياراتي للمسنين وبدأنا ننظم برامج لهم في جمعية سيهات ، تكرر اسمه على منصة التكريم ( الداعمين ) ، وحينما بدأت احضر بعض المناسبات الإحتفالية في سيهات وهي قليلة التي أحضرها رغم خدمتي في التعليم في سيهات تزيد عن ربع قرن ، الا ان الدعوة للمناسبات في سيهات ام احظى بشرف الحصول عليها ، وهكذا وجدت أبو حسين مكحل مبتسماً في كل محفل ، فكان لزاماً علينا أن يكون ضمن ملتقى المحبة والسلام ، لأنه خير من يمثل هذا الوطن هنا في المملكة وخارجها ، وفي كل برنامج أو مبادرة تطوعية كان يسبقنا بكرمه لدعم المبادرات .
في مبادرة بأعيننا ومعرض مواهب كان يسبقنا بالعطاء ، وكان يحرض البقية بالبذل والعطاء .

قبل شهرين تقريباً ، أو أكثر قليلاً ،، قمت بمناشدة وزارة الصحة لتقديم العلاج للمواطن علي الدبيس من سيهات ، حيث يوجد له علاج في ألمانيا ، لكنه عاجز عن توفير قيمة العلاج ، وبعد اسبوع من المناشدة اتصل لي أبو حسين مكحل ، وقال لي بعد ايام سوف اخبرك بخبر يسعدك ويسعد الكثير من الناس ، فقلت في نفسي ابو حسين رجل خير وكل ما يأتي منه خير .
انتظرت اسبوع واذا به يتصل ،، اتذكر مناشدتك التي ناشدت بها وزارة الصحة لعلاج الدبيس ،، قلت له نعم !!
قال لقد قمت زيارتهم اليوم ، وشفت حالة الولد ، حالته مؤلمة حقاً ، ومن هنا أخذ عاتقه ان يقوم بحملة لدعم مبادرة علاجه ، لكنه تفاجأ بخيبة الأمل ،، لم يجد من يساهم لعلاجه !!
نعم لم يجد من يساهم بعلاجه ..

فقرر ان يقوم بالمهمة ، فتبرع بنصف مليون ريال لعلاج اين سيهات ، علي الدبيس ، ولم يكتفي بذلك ، بل قرر ان يكون الدعم بإسم جمعية سيهات الخيرية ، يا لك من رجل عظيم ، هكذا هو الإيثار ، هكذا هو الحب للأرض والوطن ، كم نحن فخورين بك في وطننا الحبيب الغالي .

عبدالعظيم الضامن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى