ads
ads
مايسطرون
2020-08-19

المكحل” جسد روح التكافل الإجتماعي


هو نحلة تترحل من زهرة لزهرة ليوزع رحيق عسلها للجميع.. يسعى لفعل كل ما في وسعه لكسب الاجر والثواب من رب العالمين، شارك بعدة مبادرات إنسانية شملت العديد من الأنشطة الاجتماعية، والخيرية والتنموية في سيهات وخارج سيهات.

مبادرة حديثة الولادة تبناها الوجيه الحاج عيسى بن علي المكحل (أبو حسين)؛ وهي بتكلفة علاج احد المرضى لعلاجه في خارج المملكة بمبلغ مالي سخي فما هو الا تجسيد معنى العطاء والتكاتف والتراحم والتعاون وتحقيق مبدأ الجسد الواحد وتعزيز روح التكافل الإجتماعي لدى افراد المجتمع بارك الله فيك (ابا حسين) على هذا العمل الخيري الإنساني، وزادك الله من فضله وخيره وجزاك خير الجزاء وما تقدموا لأنفسكم من خير تجده عند الله والباقيات الصالحات خير عند ربك ثوابًا وهذا ليس بمستغرب على شخصكم الكريم انتم دائماً سباق لعمل الخير والعمل الإنساني فيما يخدم وطنكم ومجتمعكم فبوركت مساعيكم.

وهنا اذكر بأن أفضل الأعمال الإنسانية تلك التي لا تنتظر مقابلاً لها، بل تنبع من القلب ومن رغبة لدى الإنسان في العطاء وعمل الخير، وهو مثال حي تتعدد أشكاله، ليدخل في جميع ميادين الحياة، وفي هذا السياق ينطلق الإنسان المبادر من إحساسه بالمسؤولية تجاه من وما حوله وتجاه محيطة الإنساني والمكاني، لتتسع شيئاً فشيئاً ولتشمل كل ميادين الحياة، وهنا تظهر أرقي أشكال التكامل والتعاون والمحبة والعطاء الإنساني.

مسيرة الأعمال الخيرية في المنطقة لا تتوقف، يقوم الكثير من ابناء منطقتنا الحبيبة بتنفيذ الكثير من المبادرات، وليس فقط في الشهر الفضيل شهر رمضان المبارك، بل على مدار العام لتتضاعف تلك المبادرات من خلال مساعدة الكثير من الأسر المتعففة وأصحاب ذوي الدخل المحدود.

في الختام مبادرة المكحل من المبادرات الإنسانية، لا ينتظر المقابل بقدر ما ينتظر بسمة الدبيس وسعادته لممارسة حياته الطبيعية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى