ads
ads
من الديرة
2020-08-23

الخباز : ماذا قدم الإمام علي (ع) من عطاء للمجتمع الإنساني (الليلة الثانية)

حسن السيهاتي - خليج الدانة

افتتح سماحة العلامة السيد منير الخباز الليلة الثانية من محرم لعام ١٤٤٢هـ في بحثه هذا العام عن ماذا قدم الإمام علي(ع) من عطاء للمجتمع الإنساني حيث ابتدأ البحث بالآية المباركة :{هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُم مَّا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا ثُمَّ اسْتَوَىٰ إِلَى السَّمَاءِ فَسَوَّاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ ۚ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ}، مشيراً من خلالها إلى حقوق الإنسان و المشروع العلوي .

وبدأ سماحة السيد المحور الأول الركائز القانونية للحق الانساني والتي تنقسم إلى أربعة ركائز: الموضوعات وهي المجالات التي تثبت للإنسان حق فيها ك التعليم و الصحة و الأمن، الشكل المنطقي وهو الحق و التزاوج بين الحرية و الواجب ، العقد الاجتماعي وهو إنتخاب المجتمع وبناءه على هذه الحقوق و نقله من الفوضى إلى المجتمع المدني ، وأخيراً السُلطة و دورها في حماية الحقوق والحريات وفض التزاحم بين المصالح و الحقوق.
وعرّج سماحته على المحور الثاني والذي هو المعيار الفلسفي لثبوت الحق ، مُبيّناً كيفية اثبات الحق و كيفية تطبيقه على ثروات الأرض.

واختتم محاضرته بالشخصية القانونية الحقوقية في نهج الإمام علي (ع) وهو آخر المحاور ، مؤكّداً أن الإمام علي عليه السلام هو مصدر الحقوق و الحرية فحتى الخوارج والذين قد حاربوه و عارضوه و آذوه أعطاهم حرية وحق التعبير.

من المسجد:

ومن خلال جولتنا في ساحة المسجد التقينا بالكادر محمد الحلال حيث قال لـ خليج الدانة: كنا نستقبل في الأعوام السابقة الآلاف من المُستمعين و المُستمعات على عكس هذهِ السنة والتي إقتصر الحضور على الكوادر فقط بسبب جائحة كورونا ومع ضبط الإحترازات و العودة بحذر والالتزام بالتباعد و التعقيم وقياس درجة الحرارة للحضور ، مضيفاً نأمل من الله العلي العظيم أن يُزيح هذا المرض عمَّا قريب وتعود الحياة كما كانت وتعود المجالس الحسينية و المواكب كما كانت عامرة بالحضور.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى