ads
ads
الرئيسيةتعليم
2020-08-24
دول العالم اضطرت لإغلاق مدارسها بسبب كورونا:

نظام التعليم عن بعد … قرار سعودي أنقذ الطلاب والطالبات

إيمان أحمد – خليج الدانة

في الوقت الذي حرصت فيه المملكة على اتخاذ إجراءات احترازية مكثفة لحماية الطلاب والطالبات ولجأت لنظام التعليم عن بعد مطلع العام الدراسي الجديد حاول البعض التقليل من أهمية تلك الاحترازات والدعوة لاستئناف الدراسة حضوريا .

خليج الدانة ترصد من خلال التقرير التالي مصير الدول التي عاندت وفتحت أبواب مدارسها أمام الطلاب وشهدت اندلاع حالة من حالات تفشي الفيروس بشكل غير مسبوق لدرجة أن بعضها اضطر للعودة إلى اتخاذ إجراءات الإغلاق التام خوفا من انتشار بؤر التفشي على نطاق واسع … التفاصيل في السطور التالية :

إغلاق سريع

البداية كانت في الولايات المتحدة الأمريكية وبعدما فتحت بعض المدارس أبوابها وظهرت إصابات بين الطلاب والمدرسين، قرر عدد من المقاطعات إغلاق المدارس لفترة، أو غلقها لأيام قليلة لتعقيم المنشآت قبل استئناف الدراسة مرة أخرى وذلك بعد أن كشفت الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال واتحاد مستشفيات الأطفال، إن 97 ألف طفل أمريكي أصيبوا بمرض “كوفيد-19” خلال الأسبوعين الأخيرين من يوليو الماضي عقب استئناف الدراسة حضوريا مباشرة.

فرنسا : 38% إصابات بين الطلاب و59% بين المدرسين

في فرنسا وبحسب صحيفة الجارديان البريطانية في تقرير أعدته أغسطس الماضي عقب استئناف الدراسة مباشرة فإن الطبيب أرنو فونتينانت عاين مجتمع مدينة كريبى شمال باريس الفرنسية والإصابات بين طلاب المدارس فوجد نسبة الإصابات كبيرة فى المرحلتين الثانوية والإعدادية بـ38% إصابات بين الطلاب و43% بين المدرسين و59% بين بقية العاملين بالمدارس عقب استئناف الدراسة مباشرة.

ألمانيا : إصابات في 42 مدرسة في العاصمة برلين فقط

وفي ألمانيا أبلغت حوالي 41 مدرسة على الأقل في العاصمة الألمانية برلين عن إصابة طلاب أو مدرسين بفيروس كورونا بعد أسبوعين من إعادة فتح أبوابها ونقلت صحيفة برلينر تسايتونج هذه الأرقام الجمعة وأكدها مجلس المدينة للتعليم لوكالة أسوشيتيد برس وذكرت الصحيفة أن مئات الطلاب والمعلمين يخضعون للحجر الصحي، مضيفة أن حالات الإصابة بمرض كوفيد-19 شمل المدارس الابتدائية والثانوية ومدارس الحرف التي يبلغ عددها 825 مدرسة في برلين.

وأثار قرار إعادة فتح المدارس في ألمانيا مخاوف من أن تصبح بؤرا للفيروس التاجي وانتقاله إلى عائلات الطلبة والمجتمع قلقا كبيرا في البلاد. وكانت برلين من أوائل الأماكن في ألمانيا التي أعادت فتح المدارس بعد العطلة الصيفية. حيث تم إلزام الأطفال بارتداء الكامات في الممرات وأثناء فترات الراحة وعند دخول الأقسام، لكن يمكنهم خلعها بمجرد جلوسهم.

واضطرت مدرستان للإغلاق في شمال ألمانيا الجمعة عقب رصد إصابة بكوفيد-19، بعد بضعة أيام فقط على عودة التلاميذ إلى مقاعدهم في مطلع أغسطس الماضي.

استراليا : إغلاق مدارس ثانوية وابتدائية

وفي مدينة سيدني الاسترالية أغلقت الحكومة مدرسة ثانوية وأخرى ابتدائية في جنوب غربي المدينة بعد أن تم تشخيص إصابة ثلاثة طلاب بكوفيد- 19، بينما سجلت نيو ساوث ويلز 12 حالة إصابة جديدة، حسبما ذكرت وكالة الأنباء الأسترالية وتم إغلاق المدرستين بغرض التنظيف العميق وتتبع مخالطي المرضى، وتم نصح الطلاب بالعزل الذاتي.

منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) عممت منشورا من جانبها حمل عنوان “كيف ستكون العودة إلى المدرسة في ظل جائحة كوفيد-19؟”، فإنه نظرا لصعوبة الأوضاع وتنوعها في جميع أنحاء العالم، تخوض البلدان المختلفة حاليا في مراحل مختلفة من حيث كيفية التخطيط لإعادة فتح المدارس وتوقيت ذلك. وعادة ما تُتخذ هذه القرارات من قبل الحكومات الوطنية أو حكومات الولايات، وغالبا عبر حوار مع السلطات الصحية.

وقالت اليونيسف أنه ينبغي ألا يعاد فتح المدارس إلا عندما تكون آمنة للطلاب. ومن المرجح أن تبدو العودة إلى المدارس مختلفة قليلا عما اعتادت عليه وما اعتاد عليه طفلك في السابق من المحتمل أن تفتح المدارس لمدة من الوقت، ثم يصدر قرار بإغلاقها من جديد مؤقتا، وذلك اعتمادا على السياق المحلي. وبسبب التطور المستمر للوضع، سيتعين على السلطات أن تتحلى بالمرونة وأن تكون مستعدة للتكيف من أجل التحقق من سلامة كل طفل.

كل ما سبق يؤكد أن وزارة التعليم السعودية بالتعاون مع الجهات الصحية المختصة اتخذت القرار السليم حينما قررت بدء العام الدراسي الجديد1442 وفقا لنظام التعليم عن بعد توفيرا للأمن الصحي للطلاب والمعلمين في آن واحد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى