ads
ads
من الديرةالرئيسية
2020-08-24

السيد الخباز: معالم القيادة الرشيدة في مسيرة الإمام علي (ع) (الليلة الرابعة)

حسن السيهاتي - خليج الدانة

افتتح سماحة العلامة السيد منير الخباز الليلة الرابعة من المحرم لعام ١٤٤٢هـ في بحثه هذا العام عن ماذا قدم الإمام علي(ع) من عطاء للمجتمع الإنساني بالآية المباركة :{ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا وَدَاعِيًا إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجًا مُنِيرًا }، مُشيرًا من خلالها عن معالم القيادة الرشيدة في مسيرة الإمام علي(ع).

وبدأ سماحة السيد منير من خلال محاضرته في تعريف القيادة ومقومات القيادة وصفات القائد وفي تجليات القيادة الرشيدة في المسيرة العلوية للإمام علي (ع).

حيث بدأ بتعريف القيادة كما عرَّفها الباحث بيرنز بأنها القدرة على التأثير في نشاطات الجماعة وتحقيق الأهداف المرسومة.

كما وضَّح سماحة السيد بأن للقيادة أركانٌ أربعة تتمحور في الجماعات وهي ميدان العمل،الأهداف المرسومة عند القائد وتحقيقها، القدرة على التحريك و التحقيق وَ أخيرًا السُلطة وهي أن يكون للقائد موقع للتوجيه و الإرشاد.

ثُمَّ تحدث عن معايير القيادة التي لخصَّها في القيادة بالمنصب بأن تكون بإصدار الأوامر و النواهي وتحمل تَبِعات المنصب،و السمات الشخصية للقائد بأن تكون للقائد سمات وشخصية وصفات القيادة سواءًا كان له منصب أم لم يكن له منصب، و اسلوب عمل القائد وفاعلية عمله وتحقيق مفهوم القيادة حتى وإن لم تكن لديه منصب أو سمات شخصية للقائد الحقيقي، وأخيرًا النتائج التي يصل عليها القائد من حيث ماذا حقق خلال فترة قيادته و المواقف التي نجح فيها من خلال قيادته.

كذلك تحدث سماحة السيد عن منشئ القيادة ولخصَّها في أربع نظريات فالنظرية الأولى كانت تتكئ على سمات القادة فالقادة يُولدون قادة وأن القيادة اكتساب وليست نظرية، أمَّا النظرية الثانية فهي النظرية الأثينية من ” أثينا ” حيث أن مفهومها بأن القيادة تعلم و اكتساب، النظرية الثالثة وهي بأن القيادة كالمؤسسة الجماعية ومجهودٌ جماعي وليست فردية، وأخيرًا النظرية التبادلية وهي أن يتعامل القائد على أساس الجمهور وشبهها بعلاقة الأبوين مع أطفالهم وكيف يتعاملان مع أطفالهم و أنهم يُجبرون في بعض الأحيان بتغيير بعض أنماط الحياة الخاصة بسبب أطفالهم.

و أخيرًا تحدث السيد عن قيادة الإمام علي (ع) خلال فترة قيادته وخلافته وأنه جمع صِفات القائد على أكمل وجه وأنه كان عادًلا مع الجميع بمختلف أطيافهم حتى وذكر السيد كذلك أنَّ الكثير من المُفكرين و الباحثين و العلماء و القادة رغم اختلاف معتقداتهم ودياناتهم إلا وأنهم اتفقوا على قوة شخصية وسمات القائد الحقيقي للإمام علي (ع).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى