ads
ads
مايسطرون
2020-08-28
نفحات من عبق الطف ٩

القاسم ..تَسبيحةٌ على بَقيعِ الطّفّ


أَرخَى عَليهِ جَمالَهُ
فَغدا
بَدرًا تَبَلّجَ فاستَوَى .. وبَدا

“حَسَنٌ ” ..
و ” قاسِمُهُ ” النّدِيُ .. وقدُ
وَهَبَ البَهاءَ .. فَأبدعَ الولَدا

لَكنّما
لَم تَروَ طلْعتُهُ
منْ ” مُجتَبًى ” حانٍ .. وقد فَقَدا

فَرَعَى رَبيعَ صِباهُ
في كَنَفٍ
رَبُّ المَفاخرِ .. سَيدُ الشُهدا

نَشوانَ
يَرفُلُ في نَعيمِ ” أبٍ ”
مُذْ كانَ يَحضِنُ عُمْرَهُ الغَرِدا

يَسقيهِ
من عِلمٍ .. ومن أدبٍ
ويَشُدُّ فيه شُجاعةً .. وهُدَى

ويُفيضُ من وحيِ الإبا ..
سِوَرًا
إنّ الإباءَ إرادةٌ .. وفِدا

فكأنّهُ .. للطّفِّ يَرسُمُهُ
حتّى يَفوزَ وقد فَداهُ .. غَدا

يا لَلشبابِ ..
وقد رَعتْهُ يَدٌ
كالسبطِ .. تَغمُرُ رُوحَهُ رَشَدا

كُتِبَتُ ..
بماءِ النورِ .. قِصَّتُهُ
فَترقرقَ المَعنَى .. بِلُطفِ نَدى

يا بنَ الزكيِّ ..
وقفتُ مُبتَهِلًا
وكأنّ أنفاسي تَمُدُّ يَدا

أتلُو على رُوحي الشَجَى
سُبَحًا
وأعيشُ يَومَ فِداكَ .. رَجعَ صَدَى

فأراكَ يومَ الطّفِّ ..
رائِعةً
منْ لُطفِ وِجدانٍ .. وبُعدِ مَدَى

عُمرٌ كَوارِفَةِ الربيعِ
رُؤًى
وإبًا .. تَوهَّجَ فيكَ واتّقَدا

وتَوَلُّعًا بالمَوتِ ..
مُنعَقِدًا
فَعَجبُتُ كيفَ يكونُ مُنعَقِدا !

وأراكَ
تَقرَأُ كربلاءِ أسًى
يومًا تَسربَلَ من دمِ الشهدا

وتَعيشُ
من وجعِ الخِيامِ .. بُكًا
وتَفَجُّعًا .. كالهَمِّ مُحتَشِدا

فَتَضيقُ ذَرعًا يا بنَ فاطِمةٍ
وتَرى الحُسينَ هناكَ
نَهبَ عِدَى

جلِدًا
تَمُدُّ الى ” الغريبِ ” خُطًى
إذ لم يُبَقِّ نِداؤُهُ .. جَلَدَا

وتَهشُّ
تَذكُرُ عوذةً .. فَرِحًا
وكأنّ قلبكَ نالَ ما فَقَدا

فيضُمُّ رُوحَكَ ..
ضَمَّ مُحتَضَرٍ
إذ كانَ مَوتُكَ ماثِلًا .. رَصَدا

روحي فداكَ .. تَشُدُّ
مُرتَجِزًا
لم تُلفَ هَيّابًا .. ولا رعِدا

والقومّ ..
حولَ جَمالِكَ .. ازدَحمٌوا
وإباكَ .. يقرَأ جَمعَهُم زَبَدا

وبِ ” شِسعِ نَعلِكَ ”
سِرُّ خاتِمةٍ
حتى تَعيشَ مُخَلَّدًا .. أبدا

أنا في رِثاكَ مَددتُ
قافِيَتي
فامدُدْ – فَديتُكَ – بالقَبولِ يَدا

▪️ الليلة الثامنة من المحرم ١٤٤٢ ه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى