ads
ads
وطنالرئيسية
2020-08-29

آل رمضان: المناخ في يوليو ٢٠٢٠ “منحرف حراريًا”


أوضح الباحث الفلكي أ. سلمان آل رمضان بأن بيانات المركز الأوربي لخدمة مراقبة التغير المناخي ( كوبرنيكوس ) بينت بأن درجات الحرارة في شهر يوليو ٢٠١٠ انحرفت بشكل كبير عن متوسطها في الفترة من ١٩٨١-٢٠١٠، وبنمط مخالف لذلك الذي في شهر يونيو.

موضحا بأن الشمال الأوروبي سجل حرارة أقل من نظيرتها في الجنوب حيث ارتفعت بها درجات الحرارة (نواحي اسبانيا والبرتغال حتى أفريقيا).

وقال في حديثه عن درجات الحرارة المرتفعة عالميا: أبرزت البيانات العالمية أن درجات حرارة مرتفعة سجلت في نواحي عديدة من العالم خصوصا في شرق كندا وجنوب غرب الولايات المتحدة الأمريكية (نيومكسيكو وتكساس)، كما أن الحرارة في الشرق الأوسط وشمالا إلى القطب الشمالي وإلى الشرق والجنوب الشرقي من بحيرة بايكال (جنوب سيبيريا) سجلت درجات حرارة أعلى بكثير من المتوسط.

وأشار آل رمضان بأن التقارير بينت درجات الحرارة الأكثر برودة من المتوسط والتي سجلت في شمال ألاسكا وأقصى شمال غرب كندا وجنوب الأرجنتين وتشيلي ومناطق من الصين واليابان، وفي العموم فإن درجات الحرارة في يوليو ٢٠٢٠ تعتبر الثالثة في شدة الحرارة بعد نظيريها يوليو ٢٠١٩ و ٢٠١٦.

وتأكيدًا على مانشرته المنظمة الأوروبية أوضح آل رمضان بأن الإدارة الوطنية الأمريكية للمحيطات والغلاف الجوي (نوا) أكدت في تقاريرها أن يوليو لهذا العام يعد ثاني أحر شهور “يوليو” على مستوى العالم حيث شهد النصف الشمالي من الكرة الأرضية “أسخن شهر يوليو على الإطلاق” متجاوزا الرقم القياسي السابق الذي سجل في نفس الشهر من العام المنصرم.

وبحسب إطلاعات الباحث الفلكي أ. سلمان آل رمضان بينت التقارير بأن درجة حرارة اليابسة والمحيطات على مستوى العالم هي ثاني أعلى درجة في الأرقام القياسية المسجلة منذ ١٤١ عاما وذلك من شهر يناير لهذا العام وحتى شهر يوليو.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى