ads
ads
من الديرةالرئيسية
2020-08-30

السيد الخباز: أوجه التشابه بين صفات و خطابات الإمام الحسين (ع) والإمام علي (ع)

حسن السيهاتي - خليج الدانة

افتتح سماحة العلامة السيد منير الخباز الليلة العاشرة من محرم لعام ١٤٤٢هـ في بحثه هذا العام عن ماذا قدم الإمام علي(ع) من عطاء للمجتمع الإنساني بالآية المباركة :{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَن يَرْتَدَّ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لَائِمٍ ۚ ذَٰلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاءُ ۚ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ } مشيرا من خلالها إلى مُشاركة الإمام علي(ع) لابنه الحسين (ع) في صنع الثورة .

حيثُ بدأ سماحة السيد بأن ليلة عاشوراء ليلة دُعاء و عبادة واستفتح ذلك بالآية المُباركة {أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ} ثم بالدعاء بتعجيل الفرج لصاحب العصر والزمان.

وكان حديث سماحة السيد بأن هُناك أوجه عدة مُتشابهة في صفات و خطابات الإمام الحسين (ع) مثل أبيه الإمام علي (ع)
وأنه كان يُذكر القوم الظالمين في يوم العاشر بأبيه
بقوله: أنا الحُسين بن علي ،آليت ألا أنثني ،أحمي عيالات أبي ،أمضي على دين النبي، حتى وأن عُمرَ بن سعد ذكر لقومه عند قتالهم للإمام الحسين (ع) يُذكرهم بقوله : هذا ابنُ الأنزعِ البطين ، هذا ابن قتَّال العرب.

وذكر سماحته على رُغم انهزامية بعض أقاربه ونصيحتهم له بترك الخروج على يزيد إلا وأنه أبى أن يبايع يزيد فمضى نحو الموت ورضًا بقضاء الله.

ثم ذكر سماحته واقعة الطف وماحدث للإمام الحسين(ع) وحرمه وابنائه و أصحابه.

من جهةٍ أخرى سجلت ليلة العاشر كليلة استثنائية من ناحية أعلى نسبة حضور للمستمعين في حرمِ المسجد وحول المسجد وقد كان التنظيم و التنسيق مع الحاضرين بما يتطلب من وقاية و احترازات على أكمل وجه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى