ads
ads
مايسطرون
2020-09-04

٦ نصائح من طبيب ياباني معمر حول الغذاء والتقاعد وطول العمر


ترجمة وبتصرف: عبد الله سلمان العوامي

بقلم: السيد توم بوبومارونيس Tom Popomaronis

المصدر: ملحق أصنعها – شبكة سي ان بي سي الاقتصادية CNBC Make It حسب الرابط أدناه

تاريخ النشر: ٢٦ أغسطس ٢٠٢٠م

كان للدكتور شيجياكي هينوهارا Dr. Shigeaki Hinohara حياة غير عادية لأسباب عديدة. عاش الطبيب والخبير الياباني ١٠٥ سنة. وعندما توفي في عام ٢٠١٧م، كان الدكتور هينوهارا رئيسًا فخريًا لجامعة سانت لوك الدولية St. Luke’s International University an والرئيس الفخري لمستشفى سانت لوك الدولي St. Luke’s International Hospital,، وكلاهما في مدينة طوكيو باليابان.

قدّم الدكتور هينوهارا، الذي اشتهر بكتابه “ العيش الطويل والحياة الجيدة Living Long, Living Good“، نصائح كثيرة ساعدت في جعل اليابان رائدة العالم في معدلات طول العمر. بعض النصائح كانت عبارة عن نقاط بديهية إلى حد ما، بينما كان البعض الآخر أقل وضوحًا. واليكم ست نصائح منها:

النصيحة الأولى – لا تتقاعد. ولكن إذا كان لا بد من ذلك، فتقاعد بعد سن ٦٥ بمدة طويلة:

متوسط سن التقاعد، على الأقل في الولايات المتحدة الامريكية، كان دائمًا يحوم حول عمر ٦٥سنة. وفي السنوات الأخيرة، تبنى الكثيرون ثقافة إحدى الحركات التي تركز على (الاستقلال المالي، والتقاعد المبكر).

لكن الدكتور هينوهارا نظر إلى الأشياء بشكل مختلف. قال في مقابلة عام ٢٠٠٩م مع جابان تايمز The Japan Times: “ليست هناك حاجة للتقاعد على الإطلاق، ولكن إذا كان يجب على المرء أن يتقاعد، فيجب أن يكون التقاعد ما بعد سن ٦٥ بوقت طويل”. وأضاف: “تم تحديد سن التقاعد الحالي بـ ٦٥ قبل نصف قرن، عندما كان متوسط العمر المتوقع في اليابان ٦٨ عامًا، وكان هناك وقتها ١٢٥ يابانيًا فقط أكبر من ١٠٠ عام.”

وأوضح أن الناس في هذه الايام يعيشون فترة أطول بكثير من السابق. متوسط العمر المتوقع للولايات المتحدة في عام ٢٠٢٠، على سبيل المثال، هو ٧٨،٩٣ عامًا، بزيادة قدرها ٠.٠٨٪ عن عام ٢٠١٩. لذلك، يجب أن نتقاعد في وقت متأخر جدًا في الحياة أيضًا.

من المؤكد أن الدكتور هينوهارا مارس شخصيا ما ينصح الناس به: حتى قبل أشهر قليلة من وفاته، استمر في علاج المرضى، واحتفظ بكتاب مواعيد به مساحة لمدة خمس سنوات أخرى قادمة، وعمل بمقدار ١٨ ساعة في اليوم.

النصيحة الثانية – اصعد على الدرج بدل المصعد (وتحقق من مراقبة وزنك):

أكد الدكتور هينوهارا على أهمية التمارين المنتظمة. قال: “أصعد شخصيا درجتين معا في كل مرة لتحريك عضلاتي”.

بالإضافة إلى ذلك، كان الدكتور هينوهارا يمارس حزم وحمل أمتعته الخاصة بنفسه، وكان يلقي ١٥٠ محاضرة سنويًا، وعادة يتحدث لمدة٦٠ إلى ٩٠ دقيقة – كل ذلك وهو واقفاً، كما قال، “ليبقى قوياً”.

وأشار أيضًا إلى أن الأشخاص الذين يعيشون حياة طويلة للغاية لديهم قاسم مشترك: فهم لا يعانون من زيادة الوزن. في الواقع، تعتبر السمنة على نطاق واسع واحدة من أهم عوامل الخطر لزيادة معدلات الاعتلال والوفيات.

كان نظام الدكتور هينوهارا الغذائي متقشفًا: “وجبة الإفطار عبارة عن كوب من القهوة وكوب من الحليب وبعض عصير البرتقال مع ملعقة كبيرة من زيت الزيتون”. (وجدت الدراسات أن زيت الزيتون يقدم العديد من الفوائد الصحية، مثل الحفاظ على نظافة الشرايين وتقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب).

وتابع: “وجبة الغداء عبارة عن حليب وبعض البسكويت، أو لا شيء عندما أكون مشغولاً للغاية لتناول الطعام”. “لا أشعر بالجوع أبدًا لأنني أركز على عملي. وجبة العشاء عبارة عن خضار، وقليل من السمك والأرز، ومرتين في الأسبوع، ١٠٠ جرام من اللحوم الخالية من الدهون “.

النصيحة الثالثة – ابحث عن هدفا يبقيك مشغولاً:

وفقًا للدكتور هينوهارا، فإن عدم وجود جدول زمني متكامل لحياتك اليومية هو طريقة مباشرة ومؤكدة للتقدم في العمر بشكل سريع وبموت قريب. ومع ذلك، من المهم أن تظل مشغولاً ليس فقط من أجل البقاء مشغولاً، ولكن لكي تكون نشطًا وحيويا في المجالات التي تساعدك في خدمة اهدافك. (من المنطق ان يكون المرء مشغولاً، ومع ذلك لا يزال يشعر بالفراغ والخمول من الداخل).

بالنسبة للدكتور هينوهارا فقد وجد هدفه في وقت مبكر، بعد أن أنقذ طبيب الأسرة حياة والدته.

قالت السيدة جانيت كاواجوتشي Janit Kawaguchi، الصحفية التي اعتبرت الدكتور هينوهارا معلمًا، “لقد كان يعتقد أن الحياة تدور حول العطاء والمساهمة، لذلك كان لديه هذا الدافع المذهل لمساعدة الناس، والاستيقاظ مبكرًا في الصباح للقيام بشيء رائع للآخرين. هذه كانت دوافعه والتي حافظت على استمرار بقاءه حيويا حتى آخر أيام حياته “.

قال الدكتور هينوهارا في احدى المقابلات: “من الرائع أن تعيش لفترة طويلة”. “حتى يبلغ المرء ٦٠ عامًا، من السهل عليه العمل مع أسرته وتحقيق أهدافه. لكن في سنواتنا المتأخرة، يجب أن نسعى جاهدين للمساهمة في خدمة مجتمعنا. عندما بلغت ٦٥ عاما انخرطت في الاعمال التطوعية. وما زلت أقضي ١٨ ساعة يوميا وعلى مدار الأسبوع وأنا أتلذذ بكل دقيقة أقضيها في هذه الأعمال “.

النصيحة الرابعة – اتباع القوانين أمر مرهق، حاول أن تكون مرنا:

بينما روج بوضوح لممارسة الرياضة والتغذية كمسارات لحياة طويلة وصحية، أكد الدكتور هينوهارا في الوقت نفسه أننا لا نحتاج إلى أن نكون مهووسين بالتقيد الصارم لسلوكياتنا.

الدكتور هينوهارا كان يردد دائما: “نتذكر جميعًا، عندما كنا أطفالًا، عندما كنا نلعب ونمرح، كنا ننسى تناول الطعام أو الذهاب الى فراش النوم”. ثم أضاف: “أعتقد أنه يمكننا الحفاظ على هذا الممارسات ونحن كبالغين أيضا – انه من الأفضل عدم إرهاق الجسم بالكثير من اتباع القوانين بصرامة.”

من المرجح أن يوافق السيد ريتشارد أوفرتون Richard Overton، أحد أقدم المحاربين القدامى الذين نجوا من الحرب العالمية الثانية في أمريكا. حتى في اخر أيام وفاته عن عمر يناهز ١١٢ عامًا، كان هذا الرجل المعمر يدخن السيجار ويشرب الويسكي ويأكل الطعام المقلي والآيس كريم يوميًا.

ربما لم يوافق الدكتور هينوهارا على النظام الغذائي للسيد اوفيرتون، ولكن لكي نكون منصفين، فإن السيد اوفيرتون يرجع الفضل في طول عمره إلى الحفاظ على “حياة خالية من الإجهاد بدنيا والانشغال عقليا”.

النصيحة الخامسة – تذكر أن الأطباء لا يمكنهم علاج كل شيء:

حذر الدكتور هينوهارا من أخذ نصيحة الطبيب دائمًا. عندما يُوصى بإجراء اختبار أو إجراء عملية جراحية، نصح قائلا: “عليك بالسؤال عما إذا كان الطبيب سيقترح أن يخضع زوجته أو أطفاله لمثل هذا الإجراء.”

أصر الدكتور هينوهارا على أن العلم لا يمكن أن يساعد الناس بمفرده. إنه “يجمعنا معًا في كتلة واحدة، لكن المرض فردي. كل شخص فريد من نوعه، والأمراض مرتبطة بقلوب الناس. ثم أضاف: “لمعرفة المرض ومساعدة الناس، نحتاج إلى ممارسة الفنون الليبرالية والبصرية، وليس الفنون الطبية فقط.”

في الواقع، حرص الدكتور هينوهارا على أن يلبي المستشفى الذي يديره الاحتياجات الأساسية للمرضى: “المرح والاستمتاع”. قدم المستشفى دروس في الموسيقى وعلاج الحيوانات الاليفة وكذلك ممارسة الفنون.

ثم أضاف قائلا: “الألم عادة غامض، والمرح والاستمتاع هما أفضل طريقة لنسيانه”. “إذا كان الطفل يعاني من ألم في أسنانه، وبدأت تلعب معه، فإن الطفل سوف ينسى الألم على الفور.”

النصيحة السادسة – ابحث عن الإلهام والفرح والسلام في الفنون:

وفقًا لصحيفة نيويورك تايمز The New York Times، لم يكن الدكتور هينوهارا قادرًا على تناول الطعام في نهاية حياته، لكنه رفض أنبوب التغذية. وخرج من المستشفى وتوفي بعد ذلك بشهور في المنزل.

بدلاً من محاولة محاربة الموت، وجد الدكتور هينوهارا السلام في المكان الذي يمارس فيه الفنون. في الواقع، نسب الفضل للطمأنينة الداخلية والتطلع للحياة إلى قصيدة كتبها السيد روبرت براوننج Robert Browning,، بعنوان “أبت فوغلر Abt Vogler” – وخاصة هذه الابيات التالية:

لن يكون هناك أحد خسر الخير! ما كان، سيبقى حيا كما كان من قبل؛

الشر باطل، وتافه، الصمت يدل على الصوت؛

ما هو خير يكون خيرا، مع، للشر، الكثير من الخير؛

على الأرض الأقواس المكسورة؛ في السماء جولة متكاملة.

يتذكر الدكتور هينوهارا قائلا: “كان والدي يقرأها لي الابيات أعلاه”. إنه يشجعنا على ممارسة وصنع الفنون وبشكل كبير، وليس خربشات صغيرة. ويخبرنا قائلا: حاول أن ترسم دائرة ضخمة جدًا بحيث لا توجد طريقة يمكننا من إنهاءها ونحن على قيد الحياة. كل ما نراه في هذه الحياة هو قوس من تلك الدائرة الكبيرة. والباقي خارج عن رؤيتنا، لكنه موجود في ذلك المسار ”

السيد توم بوبومارونيس Tom Popomaronis هو باحث في الأمور القيادية ونائب رئيس الابتكار في شركة ماسيف اللاينس Massive Alliance. تم عرض مساهماته الكتابية في مجلة فوربز Forbes ومجلة الشركة السريعة Fast Company، ومجلة إينك Inc. وصحيفة الواشنطن بوست The Washington Post. في عام ٢٠١٤، تم اختياره كواحد من “٤٠ تحت ٤٠” من قبل صحيفة بالتيمور بيزنس جورنال Baltimore Business Journal.

النص الإنجليزي للمقال منشور عبر الرابط التالي:

https://www.cnbc.com/2020/08/26/japanese-doctor-lived-to-105-spartan-diet-retirement-views-rare-longevity-tips.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى