ads
ads
وطنالرئيسية
2020-09-07

الإخبارية تفتح ملف شوارع القطيف


استعرضت قناة الإخبارية الحالة المؤسفة لعدد كبير من شوارع القطيف مؤكدة أن الأمور وصلت لدرجة أن الشارع المواجه لمبنى بلدية المحافظة يعاني من الحفر والتشوهات.

وأشارت الإخبارية في تقرير لها أن شوارع القطيف أصبحت تمتليء بالحفر والتصدعات هنا وهناك وأشار لمشروعات خدمية سابقة لم تنفذ بدقة وحتى الشارع المقابل لبلدية المحافظة وهي الجهة المسؤولة عن سفلتة الطرق لم يكن بأحسن حال وكل الشوارع تمتليء بالحفر وسكان القطيف يتساءلون إلى متى؟

وأضافت الإخبارية في تقريرها الذي أعده الإعلامي محمد الحمادي : بين الجمال والقبح مسافة بسيطة ..إهمال المقاولين وضعف الرقابة والمتابعة طرق رئيسية مهترئة وأحياء بشوارع رملية يعبث الغبار بملامحها ويختفي الأسفلت شيئا فشيئا والخطوط الطويلة في مختلف الشوارع ليست لوحة فنية إنما رسالة تخبرك أنك تسير في شوارع القطيف ورغم وجود مشروعات كثيرة لتطوير وإعادة سفلتة الطرق في المحافظة فإنها لا تصمد طويلا وربما تعود لأسوأ مما كانت عليه في السابق.

إحدى المواطنات من سكان القطيف قالت أن كل ما يطلبه سكان المحافظة متابعة المسؤولين والجهات المختصة للشوارع والحفريات بحيث يقومون بالإصلاح أولا بأول فقد أصبحنا نحتاج لوقت طويل حتى نعبر الشوارع بأمان دون السقوط في الحفر.

مواطن أخر قال أنه من المفترض أن يكون هناك متابعة من البلدية بين المسؤول عن الشركة التي تقوم بالحفر وبين المسؤول عن صيانة الشوارع ولدينا مثل واضح عن وجود خلل كبير ممثلا في شارع الهدلة الذي كلف مبالغ طائلة أنفقتها الدولة من أجل إصلاحه وتطويره ولم يمر وقت طويل إلا وامتلئ بالحفر ومن لا ينتبه قد يتعرض لحادث بسبب الحفر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى