ads
ads
مايسطرون
2020-09-08

المجتمع معطاء.. وأهل الخير أوفياء


طالما كانت الريادة والمبادرة مطمح وهدف لكل من أراد يطور نفسه، أو أن يقدم شيء لمجتمعه، لكن في كثير من الأحيان بقيت الريادة والمبادرة شعارات يرددها البعض من المسؤولين، أو من كبار السن، ويطالبون الشباب بها، دون تمكينهم من المهارات والمعارف التي تلزمهم للنجاح، فمسؤولية الجميع تكمن بدعم المبادرات المجتمعية الهادفة والأستثمار لها وتبنيها، وكثيره هي المبادرات المتعدده والمتنوعة والجهود الإجتماعية والإنسانية في مجتمعنا المعطاء وذلك لتخفيف وطأة الأزمات والتعاون في تقديم المساعدات الى الأسر المحتاجة وخصوصاً في ضل التعليم عن بعد وحاجة الأسر التي تحتاج الى اجهزة الحاسب الآلي لاولادهم.

ملتقى التطوير الاجتماعي بسيهات بقيادة الأستاذ السيد تقي اليوسف، اطلق مبادرة حاسب لكل طالب، وتفاعل معه ثله من الشباب الطموح وايمانهم بتطوير العمل التطوعي واسهاماً منهم في مساعدة الطلبة من الأسر المحتاجة وتعزيز روح التكافل الإجتماعي.
الشباب هم اساس وتقدم المجتمع يحملون بداخلهم طاقات وإبداعات متعددة يقدمون الأفضل للمجتمع ويعرفون من خلال التعاون بين بعضهم البعض على الرقي بالمجتمع وحث الآخرين على المشاركة الفعالة في تقدم الوطن وازدهاره.
الشباب هم وسيلة وأداة النهوض وتطوير المجتمع وتكريس ثقافة العمل التطوعي والولاء والأنتماء لوطنهم ومجتمعهم وصقل مهارتهم وبناء قدارتهم واستثمار أوقات فراغهم فيما يخدم مجتمعهم ووطنهم.
هذه المبادرة التي اخذت صدى واسع في انحاء المملكة والأهتمام من جميع وسائل الإعلام والتواصل الإجتماعي، والأقبال الغير مسبوق من قبل المتبرعين بأجهزة الحاسب الآلي وصل عدد الأجهزه فوق ٥٠٠ جهاز في خلال اسبوع والمتصلين كثر من الذين يطلبون اجهزه حاسب آلي من مختلف مناطق المملكة .
تحَولَ المركز الى ورشه عمل لصيانة أجهزة الحاسب الآلي واعادة تجديده، طاقم فني من الشباب السعودي يعملون من الصباح حتى بعد منتصف الليل ويزيد عددهم اكثر من ١٥ شخص من المتخصصين في صيانة اجهزة الحاسب الآلي والبرمجة والكهرباء.
يعملون من دون كلل في خدمة مجتمعهم، فهذه المبادره التطوعية تحتاج تشجيع ودعم وتطوير من كافة المسؤولين والمؤسسات الإجتماعية ورجال الأعمال وابناء المجتمع لتصبح مركز تدريب وصيانه واعادة تجديد لأجهزة الحاسب الآلي والبرمجه والتبرع بها للطلاب من الأسر المحتاجه اقترح على المسؤلين القيام بزيارتهم والأطلاع على برامجهم فهي مسؤولية الجميع لدعم المبادرات المجتمعيه الهادفه والأستثمار لها وتبنيها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى