ads
ads
في الملعبالرئيسية
2020-09-13

عبد رب النبي : ما يحدث في يد مضر أمر مؤسف و الغرف المظلمة هي السبب

حسن الزهير - خليج الدانة

بزغ نجماً في صفوف الفريق الأول لكرة اليد بنادي مضر، و حمل ميزة فريدة كونه من اللاعبين القلائل الذي يلعب بكلتا يديه، و قد ترعرع مع كتيبة مضر و شارك في العديد من الإنجازات و كان أهمها كأس آسيا بالدمام 2011 و التي توج بها مضر ليصل لمصاف العالمية، بالإضافة إلى بطولتي الدوري و النخبة في العام ذاته.

النجم محمد أحمد عبد رب النبي الذي ينحدر من عائلة رياضية، أعتزل اللعب بعد عدة مشاركات مع أندية مضر، القادسية، الوحدة، المحيط، السلام ليتجه بعدها لعالم التدريب، و استطاعت صحيفة خليج الدانة أن تجري مع هذا النجم حوار حافل و مثير.

– حدثنا عن مشوارك الرياضي بإختصار ؟

بدأت في عالم لعبة كرة اليد من درجة البراعم في نادي مضر و تدرجت في كل الفئات حتى وصلت لتمثيل المنتخب وتحقيق عدة إنجازات مع مضر و لله الحمد.

– بعد هذا المشوار الحافل بالإنجازات لماذا اخترت التدريب ؟

نحن أبناء اللعبة و نملك خبرات و ثقتنا كبيرة بالنجاح خصوصًا بعد عدة دورات تدريبية خضتها على المستوى المحلي و الدولي.

– كيف تصف تجربتك الأولى مع ناشئين مضر ؟

قبل تدريبي للناشئين كانت لي عدة تجارب قصيرة في التدريب إبان مشاركتي كلاعب مع الفريق و عدة مرات كان مشرف اللعبة الاخ العزيز علي سعيد يوكل لي مهمة الإعداد لحين وصول المدرب، أما مع الناشئين فكانت مهمة رسمية صعبة جداً في أجواء غير صحية و عدم الوضوح في العمل و قصور كبير من الجميع،و قد حاولنا جاهدين تثبيت الفريق ضمن أندية الممتاز و الحمد تحقق ذلك.

– و ماذا عن عدم استمرارك مع الفريق للموسم المقبل و عدم التجديد معك؟

ما يحدث في كرة يد مضر أمر مؤسف و محير فقد تم التواصل معي للتجديد و لقد أجرت معي الإدارة المشرفة عدة إتصالات و بين عشية وضحاها تغير الحال، و غابت الشفافية و لا أعلم ماذا حدث في الغرف المظلمة تجاهي.

– كيف ترى مستقبل اللعبة بنادي مضر ؟

أتمنى لهم التوفيق دائماً و نحن اليوم هنا و غداً في مكان آخر.

– هل هناك تحيز مثلاً أو مجاملات في التعيين ؟

كل إنسان يثق بقدراته سيحصل على رزقه، و لا أحب الخوض في عمل الإدارة.

– هل هناك إرتباط بعدم التجديد معك لعلاقتك القوية بمشرف اللعبة السابق علي سعيد ؟

يبقى الزعيم المحنك علي سعيد هو الأساس في صنع إنجازات و تفوق لعبة يد مضر فهو الاخ و الصديق و المعلم للجميع، و لاينكر من صنعه هذا الرجل إلا جاحد و إن كان قربي و علاقتي به سبب في عدم التجديد معي أقول لهم على الدنيا السلام، فما انجزته كرة اليد كانت تحت مظلته وهو فخر لنا.

– بماذا تفسر ذهابك للتدريب بنادي الهدى ؟

ذهبت بنظام المعايشة فقط و الإستفادة بالإطلاع بدلاً من جلوسي خلال الفترة الماضية و هنا أقدم الشكر و التقدير للجميع على إحتضاني خلال المدة القصيرة و التي حملت الاحترام الكبير.

– هل إدارة الفريق في نادي مضر أعطتك الضوء الأخضر للذهاب للمعايشة مع نادي الهدى ؟

نعم تكلمت مع الأخ علي اليوسف و أيد الفكرة و قال شيئ ممتاز جداً و أنت محتاج للدورات و الاحتكاك أكثر في عالم التدريب.

– أخيراً، كيف ترى الإدارة الحالية ؟

أعتقد أنها إدارة جيدة لكنها تفتقد لرجال الميدان بشكل عام و أتمنى لهم التوفيق و النجاح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى