ads
ads
وطنالرئيسية
2020-09-16

بعد تصدر مدارسها .. حلم المدينة الجامعية في القطيف يتصدر من جديد


” القطيف تستوفى خمسة معايير لإنشاء جامعة” تحت هذا العنوان نشرت صحيفة خليج الدانة قبل ست سنوات تقريباً وبالتحديد فى شهر اكتوبر 2013 م تقريراً سلطت فيه الضوء على عدم وجود جامعة فى القطيف ، مرفق التقرير بنتيجة دراسة اعدها عدد من الباحثين والباحثات من أبناء محافظة القطيف.
وأشارت خليج الدانة فى تقريرها الدوافع التى تستلزم إنشاء جامعة بالمحافظة بداية من العدد المتصاعد للطلاب والطالبات من أبناء القطيف والذين يدرسون فى المرحلة الجامعية ويعانون من إرتفاع تكاليف معيشتهم بسبب وجود جامعاتهم بعيداً عن المحافظة التى ينتمون إليها ناهيك عن الإرهاق النفسي والجسدي بسبب أضرارهم للتنقل بين المنزل والجامعة التى تبعد فى بعض الأحيان ألف وخمسمائة كيلو متر عن مقر سكن أسرة الطالب أو الطالبة.
اليوم مع صدور تقرير هيئة تقويم التعليم والتدريب الذي أوضح تصدر 6 مدارس ثانوية من محافظة القطيف دفعة واحدة لقائمة أفضل عشر مدارس على مستوى المملكة في مجال القدرات، تصاعدت من جديد المطالب بإستحقاق القطيف لجامعة ، حتى أن شخصيات من خارج القطيف أيدت الدعوة ،وسرعان ما انطلق وسم” القطيف تستحق مدينة جامعية ” ليحتل مكانة متقدمة في قائمة التريند في المنطقة الشرقية ، وحرص العديد من رواد تويتر من داخل القطيف ومن المنطقة الشرقية ومن كل مدن المملكة على دعم تلك الفكرة والتأكيد على أن عبقرية طلاب وطالبات القطيف يجعلهم يستحقون مدينة جامعية متكاملة .
وفي الوسم الذي انطلق بقوة خلال الساعات الماضية قال حساب ” الوطن خط أحمر ” : محافظة القطيف تستحوذ على القائمة وهي بدون مدينه جامعية ولو فيها جامعة وتوفرت سبل الراحة للطلاب لكانت منبع علم للمملكة لما تصدره من مواهب وكفاءات بشرية.
الدكتور مهندس على القحطاني كتب يقول : ما شاء الله لا قوة إلا بالله… المنطقة الشرقية 80% من مدارس المملكة المميزة .
أما المغرد علي عباس فكتب يقول :على الرغم من هذا التفوق الواضح إلا أنه لايوجد جامعة بالقطيف ، لترد عليه فاطيما مالك : ايي والله ضاعت حياتنا بالمشاوير… وقال جابر علي : ننتظر من وزارة التعليم بتخصيص مدينة جامعية تليق بطلاب القطيف ، وقال حساب حمل اسم المهندس مرتضى : ماشاء لله منطقة القطيف تفوز بالأكثرية ورغم التفوق الواضح والمعروف ! الا ان منطقة القطيف لا يوجد فيها جامعة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى