ads
ads
وطنالرئيسية
2020-09-21

الفلكي آل رمضان: فصل الخريف يبدأ غدا ولا يعني اعتدال الأجواء



أوضح الباحث الفلكي سلمان آل رمضان أن فصل الخريف يبدأ غدا ، الثلاثاء ، 22 سبتمبر ، الساعة 04:31 م بالتوقيت المحلي ( الساعة 01:31 م ، بالتوقيت العالمي ) ، وسيكون طوله 89 يوما ، و20 ساعة و 32 دقيقة.

وأضاف أن الأعتدال الخريفي وهو دخول فصل الخريف فلكيا ،لا يعني اعتدال الأجواء وتحسن الطقس خاصة في المناطق الحارة ، وإنما هو هو ظاهرة فلكية تعني أن الشمس ظاهريا قد قطعت نصف دورتها السنوية ( الدوران الحقيقي للأرض حول الشمس ) في مسارها ( فلك البروج ) أو خلفيتها من نجوم بروجها ، وبداية تلك الدورة في الأعتدال الربيعي ( دخول فصل الربيع فلكيا ) في مارس ، وذلك حين تقع الشمس في نقطة تقاطع مسارها مع الفلك الأستوائي ( خط الأستواء السماوي ) الموازي لخط الأستواء الذي ينصف الكرة الأرضية لنصفين شمالي وجنوبي فتكون الشمس عمودية على خط الأستواء في يوم الأعتدالين فيكون ميلها صفرا كما يكون طالعها المستقيم 12 ساعة ، وطولها السماوي 180 ْ ، ولذلك يصطلح أنها في برج الميزان ، رغم أنها في برج السنبلة ( برج العذراء ) ، وذلك بسبب مباكرة الاعتدالين.

وأوضح أن أصل كلمة الاعتدال ( Equinox ) لاتيني وهو aequus وهي تعني equal بمعنى التساوي و nox وتعني تساوي الليل ، فمعنى الاعتدال تساوي الليل والنهار ، وهو المعنى الأقرب رغم أن التساوي لايحدث في يوم واحد ، وحتى التساوي هو بشكل نسبي وليس حقيقي ، حيث أن الشمس هي قرص وليست مجردة نقطة واكتمال شروقها وغروبها يحتاج نحو دقيقتين ، كما أن الشمس تبدو في غير موقعها الحقيقي بسبب الانكسار الذي يسببه الغلاف الجوي فتشاهد قبل شروقها وبعد غروبها ، ولذلك يبدو النهار أطول حسابيا.

وأشار آل رمضان أن الأعتدال الخريفي وبقية الفصول ،يحدث بسبب ميل محور دوران الأرض عن مستوى دورانها في مدارها حول الشمس فيختلف اتجاه سقوط أشعة الشمس عليها ، حيث يختلف موضع الشمس ظاهريا بالنسبة للأرض ، ويكون الاعتدال عندما تعبر الشمس خط الاستواء ، فيكون فصل الخريف حين تكون قادمة من الشمال باتجاه الجنوب والربيع بالعكس ، وتكون الشمس عمودية على المناطق التي يمر بها خط الاستواء ، فيكون خريف شملا وربيعا في نصف الأرض الجنوبي كما يحصل الأعتدال الخريفي هـ>أ العام بزيادة نحو 5:48 ساعات عن السنة الماضية بالنسبة للتوقيت العالمي ، ولولا ترتيب التقويم باحتساب السنوات الكبيسة وبمافيها كبائس القرون لتقدم الاعتدال بدون توقف.

ويمكن تحديد الاعتدال بعلامة واضحة ففي ذلك اليوم تشرق الشمس من نقطة الشمس تماما وتغرب في نقطة الغرب ولو وضعنا علامة لتمييز النقطتين فسنراها دوما في الاعتدالين.

وحول الحالة الجوية والطقس عموما قال آل رمضان أن الكرة الأرضية تقسم لمناطق حرارية حسب درجة العرض ، والطقس أيضا يتوقف على الموقع الجغرافي وتضاريس المكان حتى في المناطق الجغرافية المنتمية للمناطق المناخية الواحدة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى