ads
ads
كشكول
2020-09-25

تقنية جديدة لتجفيف التمور في المناطق الرطبة


ابتكر فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بمحافظة القطيف بالتعاون مع مركز النخيل للتمور ممثلا في مختبر المكافحة الحيوية بالقطيف تقنية جديدة لتجفيف التمور في المناطق الرطبة مع رفع رتبتها التسويقية.

وقال المهندس ضياء شاه آل درويش من مركز النخيل والتمور بالأحساء أن مختبر المكافحة الحيوية بالقطيف يعمل دائما على إيجاد الحلول الفورية للمشاكل التي تواجه مزارعي النخيل ومنتجي التمور تم بحمد الله إدخال إحدي تقانات ما بعد الحصاد المستخدمة في تجفيف التمور في الأماكن الرطبة لإيجاد حل لمشكلات تجفيف التمور في تلك المناطق وهذه التقنية بديلة لتقنية التجفيف التقليدي التي ينتج عنها تدني في الرتبة التسويقية للتمور.

وأضاف المهندس آل درويش أن الطريقة التقليدية للتجفيف تؤدي لوجود اختلالات في الصفات الكيميائية والفيزيائية للتمور خلال فترةا لتجفيف التي تطول إلى ما يقارب العشرة أيام متعرضة لدرجات الحرارة العالية والظروف البيئة المصاحبة من غبار وأتربة وهجوم القوارض والطيور مما يؤدي لتدني الرتبة التسويقية للتمور المنتجة بهذه الطريقة.
واوضح آل درويش ان الكفاءة في طريقة المجف هي سرعته أي اختصار مدة التجفيف لمدة يومين او ثلاثة أيام لبعض الأصناف الرطبة كالخلاص وأربع أيام للأصناف ذات السكريات الأعلى مثل صنف الخنيزي وهما الصنفان السائدان في المنطقة مضيفا ان الطريقة الجديدة تعتمد على تهيئة ظروف مناخية داخل البيت المحمي أو داخل صوبة التجفيف من ناحية ارتفاع درجة الحرارة و ثباتها طوال اليوم عند درجة 50 – 55 درجة مئوية مما يؤدي إلى سرعة تخلص الثمار من الرطوبة الزائدة عن الحد المعياري وهو المحدد بنسبة 20% على أساس الوزن والذي عنده تكون التمور صالحة للتداول والتخزين طول فترة الصلاحية مع الحفاظ على اللون والقوام والمذاق وبالتالي ترتفع الرتبة التسويقية للتمور.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى