ads
ads
كشكول
2020-10-01

٥ قواسم مشتركة لحياة زوجية أكثر سعادة، وفقًا لدراسة تضم أكثر من ١١،٠٠٠ علاقة طويلة الأمد

ترجمة وبتصرف: عبد الله سلمان العوامي

بقلم: السيدة إميلي لورانس Emily Laurence

على غرار مسار المياه المتدفقة الى ينبوع الشباب، فإن فكرة وجود أسرار للعلاقات الزوجية من أجل سعادة طويلة الأمد لا تبدو أكثر من مجرد فولكلور. على أي حال، الناس مختلفون، ولديهم احتياجات وأولويات مختلفة، ويهتمون بتنوع هياكل العلاقات. وفقًا لبحث علمي جديد، على الرغم من أنه قد لا يكون هناك سر واحد فقط، فقد توجد بعض القواسم المشتركة بين الجماعات الناجحة والسعيدة.

عندما فحص القائمون على البحث العلمي ٤٣ دراسة للعلاقات الزوجية من أجل تحليل ١١,١٩٦ علاقة زوجية رومانسية، كانوا يأملون في استخلاص استنتاجات حول أسرار العلاقات من أجل فهم الألفة السعيدة والطويلة الأمد. وجدوا في نهاية المطاف، ان هناك خمس قواسم مشتركة بين الأزواج الناجحين: التزام الشريك المتفهم، والتقدير، والرضا الجنسي، ورضا الشريك المتفهم، وجودة إدارة النزاع. على ما يبدو، اجمع هذه الخمسة العوامل، وستفوز بالجائزة الكبرى للعلاقة الزوجية السعيدة والطويلة الامد.

حسب الدكتورة تامي نيلسون Tammy Nelson, PhD، هناك ٥ أسرار للعلاقات الزوجية السعيدة والطويلة الأمد وفقا لبحث علمي، واليك بعض التفاصيل:

أولا – التزام الشريك المتفهم:
تقول الدكتورة نيلسون: “إن كيفية إدراكنا نحن لالتزام الشركاء بالعلاقة أكثر أهمية من إدراكنا لالتزامهم تجاهنا”. “إذا اعتقدنا أنهم ملتزمون بالبقاء معًا بغض النظر عن أي شيء – حتى عندما نكون نحن شريكًا مروعًا وفظيعا- فيمكننا الاسترخاء والشعور بالثقة في أن علاقتنا ستتغلب على أي [موقف]، بما في ذلك تفشي الجائحة.”

حتى هذه النقطة، فإن الشعور بأن شريكك غير ملتزم حقًا بالعلاقة قد يؤدي إلى دوامة من الأفكار السلبية، مثل إثارة الخوف من الهجران. ومثل هذه الأفكار، خاصة إذا تركت من دون حل، فإنها ليست مثالية لنجاح العلاقات الزوجية على المدى الطويل.

ثانيا – التقدير:
وفقًا للبيانات، من المهم أن يكون عامل التقدير في العلاقة يسير في الجهتين، أخذ وعطاء. تقول الدكتورة نيلسون: “التقدير مهارة حياتية، وقد كتبت عنها في جميع كتبي، وأتحدث عنها في جميع جلساتي، وأمارسها في حياتي الخاصة”. “نحن دائمًا نحصل على الأفضل عندما نقدر ونحترم. نحصل على المزيد من الوقت، والمزيد من الاهتمام، والمزيد من المودة، والمزيد من العلاقة الجنسية الجيدة، وخاصة عندما نقدر الشريك على ما يفعله ونقدره لشخصه. ”

ثالثا – الرضا الجنسي:
تقول الدكتورة نيلسون: “بصفتي معالجًا جنسيًا وخبيرة في العلاقات الاسرية، أتفق تمامًا على أن الإشباع الجنسي هو الغراء الذي يحافظ على رباط علاقة حية وطويلة الأمد”. “يمكن للجنس أن يربط الزوجين معًا عندما تعيق مشاكل الحياة الأخرى رفقتهما وعشرتهما وحياتهما اليومية.”

إذا شعرت أن علاقتك يمكن أن تحتاج بعض الجهد والعمل في هذا المجال، فإن التواصل هو المفتاح، كما أن رؤية أخصائي في هذا المجال – والذي، نعم وبكل تأكيد، يمكن القيام به افتراضيًا – وبدوره يمكن أن يساعدك أيضًا.

رابعا – رضا الشريك المتفهم:
في حين أنه من المهم أن تشعر بالرضا الجنسي، تشير بيانات البحث إلى أن الشعور بالثقة بأنك ترضي شريكك أمر مهم أيضًا.

إن وجود شريك راضٍ عنك يمكن أن يعزز ثقتك بنفسك، في نهاية المطاف. لتعزيز هذه الثقة بشكل أكبر ولمعرفة المزيد بأنك وصلت الى مرحلة اليقين، في الواقع، إرضاء الشريك هو التواصل معه بالفعل، وهذا التواصل هو المفتاح. نعم، ليس من المهم فقط ممارسة الجنس – من المهم مناقشة الأمر أيضًا.

خامسا – جودة إدارة النزاع:
السعي لأن تكون أحد هؤلاء الأزواج الذين “لا يتشاجرون أبدًا” بالتأكيد لا يجب أن يكون ذلك هو هدف علاقتك – وفي الواقع، ملخص البحث يقول إنه لا ينبغي أن يكون كذلك. ليس الصراع والخلاف لن يكون على ما يرام فحسب، بل لا مفر منه. تقول الدكتورة نيلسون: “صحيح أن جميع الأزواج لديهم صراعات وخلافات، ولكن إيجاد حل لهذا النزاع هو الأكثر أهمية”.

“إذا تمكن الزوجان من حل نزاعاتهما وتمكنا من إنهاء نقاشاتهما جيدًا، فمن المرجح أن يبقيا معًا وأن يكونا سعداء.” لا أحد يولد بالضرورة وهو يعرف أفضل طريقة للتعامل مع النزاع، ولا بأس بذلك. يمكن للمعالجين في العلاقات الاسرية تقديم أدوات للمساعدة.

الأمر المشجع بشأن هذه العوامل للعلاقات الزوجية طويلة الأمد هو أنه من الممكن نظريًا العمل عليها وتحسينها – وليس هناك أي شيء ثابت. وهذا السر لهكذا علاقة سعيدة يستحق النشر.

 

هذا الموضوع منشور في المدونة على الرابط التالي:
https://awamispaces.net/archives/605
وأيضا منشور في الفيسبوك على الرابط التالي:
https://www.facebook.com/awamispaces/posts/10158123671952950
لقراءة الموضوع باللغة الإنجليزية يمكن نقر الرابط التالي:
https://www.wellandgood.com/secrets-relationships/


_____________________
المصدر: موقع الحسن والصلاح WellAndGood

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى