ads
ads
مايسطرون
2020-10-06

كلُّ يومٍ يمرُّ دون حسينٍ

حسين إبراهيم الشافعي

كلُّ يومٍ يمرُّ دون حسينٍ
لونُهُ باهتٌ بلون المذلّةْ

كلُّ يومٍ يكون دون حسين
فهْوَ واللهِ زلّةٌ فوق علّةْ

ولذا حين يطلعُ فجرٌ
فاذكر السبط وانتشق منه خلّةْ

ليكون الزمانُ ينصعُ عزّاً
ويمدُّ الحسينُ فيه الأهلّةْ

لاتكن قيمة الحياة زوالاً
فاتخذْ حسنهُ المقدّسَ حِلّةْ

لا تولِّ بوجهك الحرِّ إلّا
نحو من حطّمَ الهوان وسلّه

كلُّ ذكرٍ يزول غير حسينٍ
فانظروا بالعيون سيل الأدلّةْ

فلسفاتُ الوجود حارت وبارتْ
كيف صار الذبيحُ يحتزُّ قتلَه

حاول المجرمون إخفات شمسٍ
فانمحتْ نيَّةُ الطغاة بشعلةْ

علَّمتنا الحياةُ كيف يزيدُ
بعد جرم نقوشهُ مضمحلّةْ

أخبرتنا الحياةُ من رام حرباً
كيف ذكر الحسين يجتثُّ أصله

رفعوا الرأس. حقُّهُ في ارتفاعٍ
للسماوات شاهقا كي نجلَّه

كيف نرضى بأن نقدّسَ خطّاً
لم يكن يسعد النبيَّ وثقله

نلطمُ الصدر حرقةً وبكاءً
ونواسي الرسول نلتفُّ حوله

قد بكاهُ الرسول من قبل ذبحٍ
كيف لو شاهد الذبيح وطفله

يا حسيناً تضلُّ صرخة حيٍّ

يرفض الظلم والفساد وأهله

حسين إبراهيم الشافعي
سيهات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى