ads
ads
مايسطرون
2020-10-10

ما بين الباشا والربعان.. شكرا وأهلا

علي اليوسف

نادي الخليج من الأندية العريقة على مستوى المملكة، وهذه العراقة الممتدة منذ سنوات عمر هذا النادي، مرورا بإنجازاته الكبيرة، خاصة مع لعبة كرة اليد، وكذلك تواجده باللعب في دوري المحترفين لأندية الممتاز، وتفريخه العديد من الأبطال والمدربين والإداريين الذين قدموا للرياضة السعودية الكثير والكثير في سبيل رفع اسم هذا البلد المعطاء في جميع المحافل.<br><br>نادي الخليج بسيهات، ومع كل محطة انتخابات وترشيحات لمجالس الإدارة يكون محط الأنظار جماهيريا وإعلاميا، خاصة مع جولات الإثارة متى ما كان هناك أكثر من مرشح، حيث تكون موجات المد والجزر حاضرة داخل مقر النادي بين المرشحين وداعميهم، ومراقبة الجمهور والشارع الخلجاوي والمحلي لما ستفرز عنه النتائج في النهاية. وعلى غير المعتاد، جاء الدكتور حبيب الربعان الرياضي المخضرم للترشح لرئاسة الخليج، وحتى لو لم يطلق الربعان أي إعلان لمحطته الانتخابية، فالجميع يتفق أن هذا الشخص الرجل المناسب في المكان المناسب، فرجل أكاديمي، رياضي، مقبول من أطراف المجتمع، من السهولة أن ينال ثقة الجميع، متى ما لم يحضر شخص ينافسه في الإمكانات والمقومات التي يملكها.<br><br>لن أقول الكثير في استلام الربعان لمسؤولية رئاسة الخليج، فهو الأعرف والأدرى بما في النادي، ولكن لا بد من حضور الكلمات والأحرف لشخص فوزي الباشا، الرئيس المنتهية فترة رئاسته للنادي، فمثل هذا الرجل قليل في حقه كلمات الإشادة؛ لما قدمه لناديه ورياضة الوطن، ويكفي احترامه وتقديره للجميع من يعرفه ومن لا يعرفه، ولن أعرج بعيدا عن شخص نائب الرئيس علي المشامع الذي هو الآخر يؤكد يوما بعد يوم حبه وإخلاصه للخليج، فهو الابن البار للنادي، وكذلك بقية أعضاء مجلس الإدارة ممن عمل معهما، وبالتوفيق للجميع


_____________________
المصدر: اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى