ads
ads
وطنالرئيسية
2020-10-19

وزير الصحة: المملكة تتابع باهتمام أبحاث لقاح فيروس كورونا التي تجري في عدد من دول العالم وتحرص على تأمين اللقاح فور التأكد التام من مأمونيته وفعاليته


قال معالي وزير الصحة الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة:” إن الأبحاث في عدد من دول العالم تجرى على قدم وساق للوصول إلى لقاح لفيروس كورونا الجديد ونحن في المملكة نتابع باهتمام هذه اللقاحات وجودتها ومأمونيتها ونحن حريصون جداً على تأمين اللقاح فور التأكد التام من مأمونيته وفعاليته، فسلامتكم أولوية لنا دائما “.

وأضاف معاليه:” نحن في المملكة ولله الحمد نجني حالياً ثمار التزامنا خلال الفترة السابقة بالاحترازات الصحية، حيث نشهد انخفاضا ملموسا في عدد الحالات بشكل عام والحالات في العناية المركزة بشكل خاص، وهذا تحقق بفضل الله ثم بدعم متواصل وبذل سخي من قيادة حكيمة ـ وفقها الله ـ جعلت صحة المواطن وسلامته على رأس أولوياتها، وهنا أيضا أشكر زملائي الممارسين الصحيين على جهودهم الرائعة خلال الفترة الماضية “.

وتابع:” كما يلاحظ الجميع أن عدداً من دول العالم تشهد موجة ثانية وقوية لفيروس كورونا وأحد أسباب ذلك الرئيسية هو عدم الالتزام بالتباعد الاجتماعي أو التهاون بلبس الكمامة وتغطية الأنف والفم، وعدم الالتزام بتقليل التجمعات ومنع المصافحة، وبناء على ما نراه في هذه الدول ونحن جزء من هذا العالم والتساهل لدينا في تطبيق الاحترازات فإننا نتوقع لا قدر الله عودة الإصابات للارتفاع من جديد في المملكة خلال الأسابيع القادمة مالم يلتزم ويحرص الجميع على تطبيق الإجراءات الاحترازية والمساهمة في نشر ثقافة الالتزام والتي تساهم بشكل كبير في الوقاية من فيروس كورونا والحد من إنتشاره حفاظاً على صحة وسلامة كافة أفراد المجتمع، فنحن في مركب واحد والتقصير من البعض يؤثر على الجميع لذا يجب أن نعمل على حث الجميع بالالتزام “.

وأختتم معاليه:” أوجه النصيحة لكل مَنْ لديه أعراض بالتوجه إلى عيادات تطمن وعددها أكثر من 230 عيادة بجميع مناطق المملكة، كما يتوفر أكثر من 20 محطة فحص بالسيارات لخدمة الذين لا يشكون أعراضًا، أو لديهم أعراض خفيفة، ويظنون أنه حدثت لهم مخالطة لشخص مصاب وذلك بحجز موعد من خلال تطبيق (صحتي)، ومن لديه أي استفسار أو يرغب باستشارة الطبية الاتصال على الرقم (937) على مدار الساعة “.


_____________________
المصدر: واس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى