ads
ads
كشكولالرئيسية
2020-10-21

بلازما كبار السن أكثر قدرة على علاج مرضى كورونا


قالت دراسة طبية نشرتها مجلة ” Journal of Clinical Investigation” أن المرضى كبار السن الذين أصيبوا بفيروس كوفيد -19 هم أفضل المتبرعين للعلاج بالبلازما في فترة النقاهة، حيث تربط الدراسة إستجابات الأجسام المضادة القوية بالمرض عندما يكون أكثر شدة علاوة على التقدم في السن وجنس الذكور.
وأشارت الدراسة إلى أن الجنس والعمر وشدة المرض مفيدون في تحديد الناجين من فيروس كورونا المستجد، الذين من المحتمل أن يكون لديهم مستويات عالية من الأجسام المضادة التي يمكن أن تحمي من المرض ، وفقًا لدراسة جديدة شارك في قيادتها باحثون في مدرسة جونز هوبكنز بلومبرج العامة.
وتشير النتائج إلى أن الذكور الأكبر سنًا الذين تعافوا من COVID-19 بعد دخولهم المستشفى هم مرشحون أقوياء للتبرع بالبلازما لعلاج مرضى COVID-19، حيث يستخدم الأطباء دفعات من البلازما – جزء الدم الذي يحتوي على أجسام مضادة – من مرضى كورونا المتعافين لعلاج المصابين وأيضًا كوسيلة وقائية محتملة للوقاية من الفيروس.
ناقش الباحثون في الدراسة الجديدة عن العوامل التي قد تساعد في تفسير بعض هذا التباين وتوجيه الأطباء للمرضى الذين من المرجح أن يكون لديهم مستويات عالية من الأجسام المضادة لـ -CoV-2 المعادلة.
وفحص الباحثون عينات من البلازما من 126 مريضا تماثلوا للشفاء باستخدام عدة اختبارات، تضمنت هذه الإختبارات قدرة البلازما في مزارع الخلايا على تحييد العدوى من خلية إلى خلية بفيروس CoV-2، بالإضافة إلى الإختبارات التجارية لمستويات الأجسام المضادة لبروتين إرتفاع الفيروس التاجي – البروتين الذي يثبّت سطح جزيئات الفيروس التاجي. ويسمح للفيروس بالتعلق والتسلل إلى الخلايا البشرية.
تمشيا مع العديد من الدراسات السابقة ، وجد الباحثون تباينًا كبيرًا بين الأشخاص في مستويات الأجسام المضادة للبروتين المرتفع وقوة تحييد فيروس كورونا بالبلازما.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى