ads
ads
وطنالرئيسية
2020-10-23

الشيخ الصفار يرفض اتهام علماء الشيعة بالتكفير


رفض سماحة الشيخ حسن الصفار اتهام فقهاء الشيعة بأنهم يقولون بكفر سائر المسلمين معتبرا ذلك “اتهام باطل ومدان ومرفوض.. وإجرام بحق الدين والأمة”.

 جاء ذلك خلال خطبتي الجمعة 6 ربيع الأول 1442هـ الم وافق 23 أكتوبر 2020م في مسجد الرسالة بمدينة القطيف شرق السعودية.

 وقال الشيخ الصفار إن فقهاء الشيعة مجمعون على الحكم بإسلام أبناء المذاهب الإسلامية وطهارتهم وحرمة دمائهم وأعراضهم، وجواز أكل ذبائحهم والتزاوج فيما بينهم.

 وتابع القول إن رأي المذهب والطائفة تعبر عنه المرجعية العليا المتمثلة في سماحة السيد السيستاني.

 وكان المرجع السيستاني أكدّ على رأيه المعروف في فتوى صريحة بالقول إن (المسلم غير الاثني عشري مسلم واقعا وظاهرا لا ظاهرا فقط، ولذلك فإن عبادته كصلاته وصومه وحجه تكون مجزية ومبرئة لذمته من التكليف بها إذا كانت مستوفية الشروط).

 وقال إن هذا هو الموقف الذي التزم به وانتهجه أئمة أهل البيت ، فإنهم كانوا يوجهون أتباعهم ويربون شيعتهم على أساس الأخوة الإسلامية الإيمانية مع سائر المسلمين على اختلاف توجهاتهم السياسية والعقدية.

 ورفض الشيخ الصفار بشكل قاطع اتهام فقهاء الشيعة بأنهم يقولون بكفر سائر المسلمين معتبرا ذلك اتهامًا باطلا ومدانٍا ومرفوضًا.

 وأعرب عن الألم لصدور مثل هذا القول ممن ينتمي إلى المذهب وإلى الحوزة العلمية.

 واستدرك سماحته بالقول إن في التراث الإسلامي لدى جميع المذاهب روايات وأقوال تنحو منحى التكفير ” لكن هناك نقاشاً في سندها وفي دلالتها”.

 ومضى يقول “ما كل ما ورد في كتب الحديث يؤخذ به، ولذلك لم يفتِ بها مراجع الشيعة، وإنما حكموا بإسلام جمهور المسلمين على اختلاف مذاهبهم”.

 واعتبر سماحته اثارة دعاوى التكفير بين الشيعة والسنة، ونبش ما في التراث الشيعي والسني من مساوئ “اجراما بحق الدين والأمة وخاصة في هذه الظروف الخطيرة الحرجة”.

 وأعرب عن المراهنة على وعي أبناء الأمة في تجاوز مثل هذه المواقف الملتبسة، وعدم السماح لها بإرباك الساحة، واثارة التوترات الطائفية.

 وتعدّ هذه صلاة الجمعة الأولى التي يقيمها الشيخ الصفار منذ انتشار جائحة كورونا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى