ads
ads
مايسطرون
2020-10-24

إضاءه

زهراء السلهام

إهتم البشر بتطوير الفكر حتى وصلنا إلى فكر ملم يحاول ان يجاري كل شئ في هذا الكون

وصلنا إلى أعماق الأرض وصعدنا بفكرنا حتى بلغنا سطح القمر و مسارات الفضاء ومجرات الكون

وهذا شئ إيجابي
السلبي إننا نهتم بتطوير الذات الفكريه ونترك تطوير الذات المشاعريه

حيث أصبحت المشاعر الذاتيه عند البشر منخفضه جدا

وبها يفقد الانسان التوازن .

الذات الفكريه سريعة التطور

والذات المشاعريه في إنخفاض ينشغل الإنسان عنها

وهذا ما يسبب الإرباك عند البشر وعدم التوازن

الإختراعات كالجوال مثلا حملتنا وأعطتنا الفائده منه

وكذلك حاجتنا لأي شئ فكري نطلب العون فيمدنا الأخرون به عند حاجتنا

أما التطور المشاعري فمنخفض جدا فحين نخاف لا أحد يستطيع الولوج داخل مشاعرنا ومن ثم مساعدتنا للتخلص من الخوف مثلا

ولهذا أتمنى إعادة حسابات الأجيال القادمه بتعزيز الجانب المشاعري على الجانب الفكري

وزرع الثقة في شخوص الطلاب والطالبات في جميع المراحل الدراسية

وخصوصا السنوات الأولى من المراحل التأسيسيه من عمر الطلبه

لإحداث توازن في السلوك الجمعي ومن ثم يحدث توازن بشخوص المتلقي من الطلبه في جميع المراحل التعليميه

لإحداث تغيير

لونظرنا لأكثر العباقره والعظماء أثبتت الدراسات بتفوق الجانب المشاعري عندهم على الجانب الفكري و الذكاء

مما أحدث توازن عندهم ومن ثم أحدث تفوق وعبقريه

وهذا عكس ما يركز عليه في التعليم الأكاديمي والمناهج التربويه في العالم

التي تركز على الجانب الفكري وتهمل الجانب المشاعري

الجانب الشعوري مهم للغايه حيث إنه مهمل على حساب الجانب الفكري
الجانب الشعوري فقده فقدللإنسانيه لأنه هو من يعزز إنسانيتنا ويرهف إحساسنا بالآخرين

وهانحن نعيش نتاج ما تلقاه العالم من تنمية الفكر بالعلوم

وإهمال الجانب المشاعري والعلوم الإنسانيه في العالم الذي أكتشف الذره

وسخر الحديد وأحدث الفوضى الخلاقه التي نعيشها فوق الارض

وإكتسحت الحروب بالعالم وعسكروا الفضاء ليأمنوا

لكنهم لم يصلوا إلى قواعد سلام
ولأن مانراه ليس من صنع الله بل هو من وحي البشر
فإن لم يكن من صنع الله فماذا صنع البشر
وإن كان من صنع البشر فما الحيلة للخروج من سقر

نتطلع الى إعادة حسابات الأجيال القادمه لإحداث تغييير نحو الحب والأمان

ونسكب حبرا جديدا يمسح غبار الزمن المتبقي من عواصف لم تبقي في السماء شمس الحب ولم تذر
وأصبحت القرائات لماحة للبشر

‫5 تعليقات

  1. اكثر من رااائع ،، فكره جديده ،، فعلا يجب اضافة تطوير الجانب المشاعري كماده اساسيه سواء في الفصول الدنيا وايضا والاهم في سنوات المراهقه حيث يكون بها الطالب متعطش لفهم ذاته وهذا الجانب مُهمَل كليا في المناهج الدراسيه
    سلمت يداك ودام قلمك ..

  2. المقال اكثر من رائع..يحاكي الواقع وبشده..نحتاج الى إضافة الجانب الشعوري لكل شي ،،حياتنا ،معاملاتنا دراساتنا،،فهو لايقل اهميه عن الجوانب العلميه والفكريه الاخرى
    وقعت في غرام هذه العباره العميقه جدا (فإن لم يكن من صنع الله فماذا صنع البشر ..وان كان من صنع البشر فما الحيله للخروج من سقر)
    سلمت يمناك ولا عدمناك يا ام رائد استمري وامتعينا❤️❤️❤️

  3. اسعد الله مسائك غاليتي ام رائد مقال ذات شجون علّاي اشد على يدك وابصم معك على ان الاهتمام بالمشاعر اعمق كثيرا من الفكر لان المشاعر هي اعماق الوجدان والاحساس الداخلي ومتى ماكانت المشاعر هادئة واصلة لذروة سعادتها انساب للفكر اشارة من الرسائل المشحونة بالطاقة الايجابية والتي تساعد الفكر على الانتعاش والتثقف. غاليتي زهرة قلم وفكر منطقي رائع لاحرمنا سطورك والعمق احساسك وربي يقدرنا على نشر الطاقات الهادفة والحاملة ذرات السعادة والامل والفكر الزاخر بالحب 👍🏻♥️😘🌹

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى