ads
ads
مايسطرون
2020-11-01

ذوي الإحتياجات الخاصة


من المنظور الإنساني والاخلاقي والاجتماعي
ففي أغلب الدول يمنع اطالة النظر أو إستخدام أي كلمة ذات معنى “دوني أو مرضي أو إعاقي” على أي شخص من ذوي الإحتياجات الخاص، وحكومتنا الرشيدة حرصت على أعطى أولوية وأهمية خاصة لهم في جميع المؤسسات “الرسمية” وشجعت المجتمع للمساعدة وتسهيل سبل الحياة وإنخراطهم في المجتمع سواسية.
وأي فرد من ذوي الإحتياجات الخاصة قد يواجه عدم القدرة على تلبية متطلبات الحياة الطبيعية أي كان نوعها عقلية او عضوية جسدية أو نفسية، وعلى هذا الأساس يحتاج مساعدة الأسرة، الأخصائين والمجتمع لتلبية متطلبات الحياة الطبيعية كباقي الأشخاص في كيان المجتمع و منهم:-
فاقدي السمع أو النطق احدهما أوكلاهما أقرب للمجتمع الطبيعي مع تعلم اللغة الإشارة، ويمنع منعا باتاً إستخدام كلمة “بكم” عالمياً لأنها ذات معنى “أخرس “وتعني دوني ونقص.
فاقدي “النظر” و يمنعمنعاً باتًا من استخدام كلمة “أعمى أو فاقد البصر” لأن البصر من البصيرة “العقل والحكمة”، ومع التقنية والتعليم الخاص بهم يسهل عليهم أداء شؤون حياتهم الشبه طبيعية، حالة الضعف “العضوي ،جسدي، عقلي أو عصبي”، ولايسمح باستخدام كلمة “مريض”، و قد يكن منذ الطفولة أو إصابة لاحقاً، وهناك “معيار نظامي عالمي” متفق عليه يجب على أفراد الأسرة والمجتمع معرفته إدراك وهو:
أن لا يطلق على أي منهم كلمات استعطاف لانها حكمة الله في ذاك أن نعي وندرك معنى ذلك هو الإحتياج خاص، والبحث عن أفضل الوسائل التي تؤدي متطلبات الحياة اليومية بيسر وسهولة دون شعور هم بإحساس
نقص او ضعف وأن يمنح حق الأولوية من المساواة والمشاركة في الفرصالتعليمية والعملية والحياة الزوجية، الأسرية والإجتماعية، وأن يعطى كل منهم أولوية وفرصةللمشاركة المجتمعية، فمنهم “عضو برلمان، رئيس مؤسسة، شركة، طبيب، مهندس، معلم، باحث، فنان، رياضي وعامل مبدع”.
ومن أهم مسؤوليات الأسرة و المجتمع نحو ذوي الإحتياجات الخاصة هو تعريفهم بالمجتمع ومحيطه، لأنهم يملكون قلب يحب – عطاء الله، ويملكون حسن، طيب و جمال الخلق السامي، وهم بحاجة ماسة للشعور بالسعادة في مشاركتهم بعطاء وفعاليات المجتمع الذي ينتمون له.

تعليق واحد

  1. الف تحية وشكر لصاحبة اليد المعطاءة دائماً وأبداً
    الاستاذة : خيرية الحكيم
    غنيه عن التعريف لديها مشاركات جباره

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى