ads
ads
مايسطرون
2020-11-04

لنتعلم الرياضة العقلية


“العقل السليم في الجسم السليم”، والحقيقة العلمية تغاير ذلك وهناك كثير من العقول الحكيمة والمفكرة والمبدعة والعالمة في أجسام صغيرة أو ذوي إحتياجات خاصة، وفي العلوم الصحية يختلف احتياج العقل عن ما يحتاجه الجسم، وإن كان التشابه كثير وقد يموت العقل ويبقى الجسم والعكس صحيح
ويسمى ذلك بالموت السريري.
وهناك تباين كبير بين الرياضة العقلية والجسدية، وإن كانا مرتبطين في النشاط الحركي والدموي، ولكن لا نجزم بأن رياضة كمال الأجسام تقوي العقل كما تقوي العضل، أو حتى المشي والسباحة وغيرها من الأنشطة الرياضة الحركية والمنشطة لدورة الدموية.
تختلق عن رياضة وذلك لان العقل، مرتبط بعدة عوامل، ومنها الإدراك والتركيز والتعليم المستمر ومحبةالأخرين، والمشاعر إيجابية، والرياضة العقلية تهدف للسعادة والتركيز،
والعلوم الصحية، تثبت أن ممارسة أي نوع من الرياضة العقلية لمدة 10 دقائق يومياً وإن كانت متقطعة تقلل إحتمالية الإصابة بالنسيان أو الزهايمر، ومن أبسطها رياضة “يوجا” والإبتسامة والضحك، ومن أكثرها إنتشار في احد الدول الشرق الآسيوي رياضة الحساب “سودوكو SUDOKO”، فإن لها خصوصية في تعليم كيفية التحكم في النفس وإسلوب التعامل مع أفراد الأسرة و الأخرين، وترفع من مستوى التركيز والتفكير، والصبر وتقي من الضغوط النفسية، والتوتر والإكتئاب، وهي لعبة سهلة بالامكان البحث لمعرفة المزيد عنها وتجربتها ولعبة “السودكو – sudoku”، ذات مستويات مختلفة، من مستوى المبتدى إلى مستوى العباقرة و الأذكياء، وأضف الى كل ماذكر الإهتمام بصحة ورياضة العقل، لا يغني عن الإهتمام بالصحة العامة، وذلك بالإطلاع على كتاب “صحة ورشاقة بلا حرمان”.

‫3 تعليقات

  1. موضوع جميل اختنا ام نور.
    نتطلع الى معلومه جديده عن السودكو.

    بارك الله فيكم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى