ads
ads
مايسطرون
2020-11-05

المجتمع من نافذة المسؤولية


في الغالب عندما يسمع احدنا كلمة “المجتمع” لا يعتريه الاحساس انه هو المقصود!، نعم انت المقصود وكل كلام يوجه للمجتمع المقصود فيه انا وانت، ان كان (الموضوع) سلباً وجب علينا تصحيحه وإن كان ايجابا وجب المحافظة عليه وتحسينه اذا دعت الحاجة لذلك.
التربية التى اشغلت جزء كبير من حياتنا على المستوى النظري وعلى المستوى التطبيقي الواقعي، حيث جعلت تلك النظريات السبب الرئيس لتدهور السلوك والاخلاق للابناء يقع على العائلة بنسبة ١٠٠٪؜ !، فترى الالم يعتصر قلب الاب والام لنظرة المجتمع السلبية لهم لتأكيد اتهامهم بالتقصير والتفريط، وهذا شعور كافي لتدمير حياتهم ونشر البؤس في نفوسهم ولا حول ولا قوة إلا بالله.
والصحيح هو ان المجتمع له الحظ الاوفر وتقع على عاتقه المسؤولية في تربية افراده تربية صحية سليمة، فالعلاقات تربية و المعاملات تربية والقدوة تربية ولا ننسى ان الفعل والقول تربية، هذه السلوك والتصرفات لها الاثر البالغ في التربية على افراد المجتمع، عندما ينتشر الكذب في المجتمع فالتأثير سوف يتخطى الحدود حتى يصل الى البيوت وتتأثر اخلاق الاولاد، فالاولاد يعكسون مايشاهدونه ومايحدث في الخارج ويحاولون التطبيق في ظنهم ان هذا هو الصح، فتراهم يصمون الاذان عن نصائح الاباء والامهات لان الواقع الخارجي ينطق بعكس النصيحة.
عندما ترى المجتمع (انا وانت) يهرب من مسؤولياته ويجتهد في التبرير والبحث عن ضحية لتحميلها هذا التقصير فاعلم ان المجتمع اصبح خطرا يجب قدر المستطاع اجتنابه.
مصطلح الاسرة ضيق في فهمنا لانه يقتصر على الاب والام، والواقع ان الاسرة اكبر من ذلك بكثير فالارحام اسرة والمعلم اسرة والصديق والطبيب والبائع والجار وامام المسجد اسرة و و … ، هؤلاء يقع على عاتقهم بالنسبة والتناسب اي تقصير في تربية الاولاد.
المجتمع الذي لا يستطيع تربية افراده مجتمع مريض ويحتاج للعلاج.
وفي الختام نقول: عندما تسمع كلمة المجتمع تأكد ان المخاطب فيها هو انت والمسؤولية تقع عليك انت فلا تهرب ولا تتذاكى فقط قم بواجبك تجاه مجتمعك لانهم هم افراد اسرتك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى