ads
ads
كشكول
2020-11-13

“الشرفاء”محاضرًا في فريق العمل والإشراف الإداري


قدمت “جائزة رسالة للعمل التطوعي” في نسختها الخامسة والخاصة بالأزمات بالتعاون مع معهد طيف العربية ورشة عمل حملت عنوان “مهارات الإشراف الإداري والفني”.

وركزت الورشة على مفهوم فريق العمل، ومراحل تكوينه والمعوقات التي يمكن أن تواجهه.

وقدّم الورشة – التي أقيمت الخميس – رئيس لجنة التنمية الإجتماعية في صفوى، وعضو لجنة التحكيم “بجائزة رسالة للعمل التطوعي” في النسخة الرابعة، “المهندس هاشم الشرفاء” عبر “مايكروسوف تيمز” .

وبدأ “الشرفاء” الورشة بتعريف الفريق بأنه مجموعة من الأفراد يتمتعون بمهارات متكاملة، ويعملون ضمن الهيكل التنظيمي لمؤسسة ما، ضمن إطار منظم وأسس وقواعد واضحة، لتحقيق هدف أو مهمة محددة، وأي مجموعة لا ينطبق عليها هذا التعريف فهي مجرد تجمع.

وفرَق “الشرفاء” بين مفهوم فريق العمل ومفهوم الجماعة، ففريق العمل يتمتع بمهارات متكاملة بين الأفراد، ويعملون على تحقيق مهمة محددة، وينشأ داخل الهيكل التنظيمي للمؤسسة، بينما تميل الجماعة إلى اختيار أفراد يحملون صفات مشتركة في الخلفية الثقافية والتعليمية والوظيفية، ولا يعملون على تحقيق مهمة محددة، ويعملون بصورة مستقلة عن الهيكل التنظيمي للمؤسسة.

ووضح “الشرفاء” ذلك ممثلًا بزملاء الصف الواحد، أو المجموعة المهتمة بشؤون الزراعة – مثلًا- والذين لا ينتمون لفريق عمل، بخلاف فريق كرة القدم الذي يمتلك أفراده المهارة اللازمة، والقدرة على السير تحت خطة وهيكلة تنظيمية، تساعدهم للوصول للهدف وهو الفوز.

وشرح “الشرفاء” معايير تكوين الفريق وهي: المهمة، الزمن، الفريق، مفصلًا كل معيار بتفاصيل مهمة، ومنها خطوات وضع الهيكلية: وضع قائد الفريق، توزيع الأفراد على المهام، وضع خطة لكل فرد، تكوين هامش حرية في الأداء والتنفيذ والزمن، مارًا بمواصفات قائد الفريق ومواصفات أعضاء فريقه الفعال .

وذكر المدرب المراحل التي يمر بها فريق العمل و هي: مرحلة التشكيل، مرحلة العصف، مرحلة الاستقرار، مرحلة الإنتاجية، وأخيرًا الإنتهاء وحل الفريق بعد تحقيق الأهداف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى