ads
ads
وطنالرئيسية
2020-11-20

الحفاظ على ساق شاب من البتر في القطيف المركزي


‎كاد أن يتسبب تنظيف حوض المنزل الزراعي القديم ببتر ساق الشاب “أحمد” بعد أن سقط على رجله الحائط الإسمنتي للحوض الذي يبلغ طوله (متر ونص) وأحس بعدم القدرة على التحكم برجله اليمنى ، وحال التدخل السريع للطاقم الطبي في مستشفى القطيف المركزي دون ذلك.

‎وعرضت مستشفى القطيف المركزي رحلة علاج المصاب “أحمد” عن طريق الطاقم طبي بقيادة استشاري الأوعية الدموية الدكتور حسين آل جواد ويشاركه د يامن الغريافي وأطباء التخدير بغرفة العمليات. وأوضح الدكتور يامن الغريافي “استشاري جراحة العظام” أن المريض وصل بحالة سيئة وبساق شبه مبتورة وعلى الفور تم عمل أشعة بشكل سريع باستخدام الصبغة والتي أكدت وجود اصابة  بالشريان. وتم نقل المصاب مباشرة لغرفة العمليات لأخذ وريد من الساق الثانية لعمل توصيلة في الساق المصابة لإنقاذ الساق من البتر.

‎وقدم “أحمد” شكره للطاقم الطبي الذي ساهم في انقاذ ساقه من البتر وأضاف أنه استرد عافيته بالكامل خلال شهرين من العملية وتمكن من المشي وعاد للعمل في المطعم الذي يملكه هو ومجموعة من أصدقاءه.

تعليق واحد

  1. اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين
    قدرة الله فوق كل شيئ
    رحم الله والديهم الطاقم الطبي و جزاهم الله خير الجزاء
    و من أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا

    ألف الحمد لله على السلامة أخي أحمد و خليك منتبه لصحتك
    دائما أكثر الناس يعملون بدون سفتي أي بأستخدام أدوات السلامة مع أخذ الحيطة و الحذر

    الله يحفظ الجميع يارب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى