ads
ads
ads
ads
كشكول
2020-11-25

“السينما السعودية” تشارك بفيلمين في القاهرة


قال محمد حفظي رئيس – مهرجان القاهرة السينمائي- إنّ السينما السعودية تشارك بفيلمين في فعاليات المهرجان، المقرر انطلاقه في الثاني من ديسمبر المقبل.

وأشار “حفظي” إلى أنّ الفيلم الأول هو “حد الطار”، ويعرض في افتتاح فعاليات مسابقة “آفاق السينما العربية” ، وهو من إخراج عبد العزيز الشلاحي، وتدور أحداثه في بداية الألفية بالسعودية، حول قصة حب تطرح مجموعة من الأسئلة، عن مجتمع على وشك أن يشهد حراكًا غير مسبوق، بين شاب يستعد للعمل “سيّافًا” كوالده، وفتاة والدتها تغني في الأفراح، وترفض أن تعتزل مهنتها.

وتشارك المملكة أيضاً في مسابقة “سينما الغد” في المهرجان بفيلم (The Girls who Burned the Night – من يحرقن الليل) إخراج سارة مسفر، ونشاهد في الأحداث فتاتين تُحضّران لحفل زفاف، لكن بسبب طلب إحداهما الذهاب إلى السوق، تأخذ الأحداث اتجاهًا غير متوقع.

ووصفت الصحف ووسائل الإعلام المصرية مشاركة السينما السعودية في مهرجان القاهرة السينمائي، بأنّها سينما استطاعت في فترة وجيزة المنافسة وبقوة في هذه الصناعة الضخمة، مشيرة إلى تفوق السينما السعودية في استخدام تقنية الفور كي.

ورصدت “صحيفة الأهرام” رؤية صنّاع الفيلم الروائي “حد الطار” حيث قال المخرج عبد العزيز الشلاحي: “إنّ الفيلم يمثل تجربته الروائية الثانية بعد النجاح الكبير الذي حققه فيلمه الأول “المسافة صفر “.

وأشار إلى أنّ “حد الطار” يمثل تجربة خاصة من واقع ملموس في حياتنا، عن قصة حب بين نقيضين في المهنة، وكيف أنّ الناس يضعون غطاء لكل ما يريدون إخفاءه، وتشريعًا لكل ما يودّون قوله، فهو يصوّر لنا علاقة غير متكافئة، بين نجل منفذ أحكام الإعدام بالسيف وابنة” طقاقة” وهي مغنية الأفراح، ومن خلال هذه العلاقة المتوترة نرصد تناقضات كثيرة.

وحول سبب اختياره لهذه الفكرة قال الشلاحي: “لا ننكر أنّ للعادات والتقاليد تحكمات في مصائر البشر، وفي التسعينيات وبداية الألفية الميلادية لم تخلُ الأفراح والزيجات في المملكة من وجود “الطقاقة”، وكان أغلب من يعملون في تلك المهنة من أصحاب البشرة السمراء والموهوبين ولكن لا أحد يكتشفهم.

وعن مشوراه الفني قال الشلاحي: “إنّ السينما هي حلمه منذ الصغر، وقد شارك من قبل في العديد من المهرجانات مثل مهرجان” أفلام السعودية” و مهرجان”الإسكندرية السينمائي”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى