ads
ads
ads
ads
وطنالرئيسية
2020-11-26

تباين آراء المواطنين بشأن تخصيص البلدية مواقع للشواء


تباينت آراء المواطنين بشأن قرار بلدية محافظة القطيف؛ بتخصيص عدد من المواقع للشواء، في الواجهة البحرية بالمحيسنيات؛ حيث رحب البعض بالقرار، معتبرين أنه يمثل تطويرًا جديدًا، تقوم به البلدية، فيما أكد البعض أنّ المواقع التي تمّ استحداثها لا توفر احتياجات الجميع، سواء من يقصدون الواجهة البحرية للشواء و التنزه، أو من يقصدونها للتريض.

ومن خلال تعقيباتهم، على حساب البلدية بموقع “تويتر”، رصدت “خليج الدانة” آراء المؤيدين والمعارضين، ففي البداية يقول عضو المجلس البلدي بمحافظة القطيف عدنان السادة: “إنّ اختيار المكان غير مناسب، ويمكن أن يسبب إزعاجًا للمشاة والمتريضين بسبب الأدخنة، فيما اعتبر “صبري الشقلب” إنّ القرار يمثل خطوة ممتازة، داعيًا لتطوير الفكرة بشكل حضاري أكثر.

أما “الدبيسي”، فقد توجه بالشكر لأصحاب القرار، لكنّه اقترح أن يكون مكان الشواء في نفس الساحة، وأن تكون الأرضية المخصصة للشواء من مادة “الطابوق الصغير”، مع مراعاة أن تكون المسافة بين مواقع الشواء عشرون مترًا، لأنّه وفقًا للقرار، قد يكون “غير آمن”، ويمكن أن يعرقل حركة المارة، وقد سارعت البلدية، بالرد على “الدبيسي”، وأوضحت “أنها ستقوم بتحويل المقترح للجهة المختصة”.

من جانبه، وصف “صالح حسن الخاطر” القرار بأنّه “يسر الخاطر”، و”يستحق الشكر”، متمنيًا المزيد من تلك القرارات الإيجابية، كما قدّم “حسن جواد”، الشكر للبلدية، مطالبًا بإلزام المرتادين بترك المكان نظيفًا، عند الإنتهاء من الشواء، أما “صالح العمير”، والذي رحب بالفكرة ووصفها، بـ “الفكرة البكر”، فقد عبر عن ثقته باستجابة البلدية لملاحظات الجميع مستقبلاً، والتوجيه بأخذها في الاعتبار، حسب المعايير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى