ads
ads
من الديرةالرئيسية
2020-12-23

افتتاح حسينية الإمام المنتظر «شاخور» بحلتها الجديدة

أماني منصور - خليج الدانة

تفتتح مساءً يوم الخميس «حسينية الإمام المنتظر» “شاخور” أبوابها، بحلتها الجديدة بعد تطويرها، باحتفال بسيط و بحضور العدد المسموح به، وسط احترازات صحيّة ، بإشراف الحاج حسين شاخور.

وفي التفاصيل يقول «محمود شاخور»: عمد «الحاج زهير خليفة شاخور» على تنفيذ وتطوير الحسينية بمساعدة ابن اخته «علي أحمد البقال» لتخرج بثوب جديد، حيث تم إزالة جميع البلاط السقفي، واستبداله بالجبس بورد، و تكييف الحسينية بالتكييف المركزي عبر وحدات، و استبدال سقف الحسينية (الشينكو)، وتمّ وضع العازل عليه، كما تمّ استبدال جميع الأسلاك الكهربائية، و أسلاك الإنارة الداخلية والخارجية، والميكروفونات، وزيادة أسلاك الأجهزة المرئية، و وكاميرات المراقبة داخل وخارج الحسينية.

ويضيف «آل شاخور»: تم تركيب ثريا بحجم كبير، وتعبيد الحسينية بالحجر، واستبدال السجاد، بالإضافة إلى صيانة الأرصفة الخارجية، ووضع مداخل خاصة بذوي الاحتياجات الخاصة للرجال والنساء، ووضع أحواض زراعية، مقدمين شكرهم لأصحاب الأيادي البيضاء، ولكل من ساهم و دعم الحسينية.

وسيتضمن برنامج الإفتتاح قراءة القرآن الكريم مع السيد عدنان الحجي، ثم كلمة الحفل مع الشيخ علي آل كبيش، بالإضافة إلى قصائد الشعر مع الأستاذ صادق سويد ، وقراءة مولد السيدة زينب عليها السلام مع الرادود عبدالله السعيد، حيث سيكون مقدم الحفل الأستاذ أبو زكي.

الجدير ذكره أنّ عمر «حسينية الإمام المنتظر» وماتُعرف «بشاخور» أكثر من 60 سنة؛ حيث كانت بدايةً في «الديرة» وكان يرتقي المنبر «السيد مرتضى السيد شبّر السيهاتي» ليلاً وصباحًا، ثم تمّ تأسيس هذه الحسينية في عام 1401 هـ، على نفقة المرحوم «الحاج الوجيه خليفة شاخور».

وارتقى المنبر في محرم «السيد منير الخباز» مجلس العصر، ثم تلاه المرحوم «الخطيب جمال الخباز» 30 سنة، ثم ارتقى المنبر «ملا أحمد خميس» عصرًا، حيث أُقيم أول برنامج لليالي الرمضانية في الحسينية (الندوات) بمشاركة «السيد منير الخبار» والعلامة المرحوم «الدكتور الفضلي»، إضافة إلى برامج الاحتفالات والأعراس والفواتح.

كما شارك المرحوم «الملا عبدالرسول البصاره» قراءة عشرة محرم الثانية لمدة 3 سنوات، وأُقيم فيها «مجلس النمر» في عشرة محرم صباحًا، بحضور «السيد علي الناصر» لمدة عشر سنوات، وتم فيها عقد مجلس تأبين للعلامة الدكتور الفضلي، وفاتحة الشيخ عبدالمجيد أبو المكارم، والحاج عبدالله المطرود، والشيخ محمد علي (ابن الشيخ عبدالمجيد)، وكذلك احتضانه مهرجان الأعراس بسيهات لعدة سنوات ، وإحياء الشيخ حميد عباس البرنامج الرمضاني لعدة سنوات ، وإحياء سيهات كياني على مدى اكثر من 17 سنة متتالية احتفالات موالد اهل البيت عليهم السلام  ، والتي كان لها صدى وحظور واسع على مستوى المنطقة عامة وسيهات خاصة

 

‫6 تعليقات

  1. جعلها الله في ميزان أعمالكم ونشكر الداعمين ولهم تحية إجلال ومحفوفين بالصلاة على محمد وآل محمد

  2. وهي الحضن الأول لمهرجان الأعراس بسيهات
    رحم الله الحاج خليفة شاخور ابومكي
    وزوجه الحاجة فاطمة احمد الحمود ام مكي

    رحم الله من قرأ الفاتحة لهم فقد كانوا اهل خير وبذل وعطاء للمجتمع دون تمييز وكانوا يقفون من ابناء مجتمعهم

    وحسينية شاخور لها تاريخ عريق في لم الشمل وجمع كلمة المجتمع
    كما انها احتضنت برامج الرمضاني وإحياء مجلس رمضان بقراءة الخطيب الحسيني الشيخ عبدالحميد عباس لسنوات عديدة

    الخبر الصحفي لا بد من الحياد فيه وترك العصبية

  3. كل الشكر والتقدير لهذي المساعي الجميله لهذه الصرح الكبير (ح شاخور) الذي كان له السبق في إحتضان كثير من البرامج ولما له من الأثر الجميل والخالد على مر العصور في
    في لم الشمل بمشاركة عظيمه من هؤلاء الاعلام واللجان في احياء هذا المكان الطيب
    الف رحمة ونور على روح المؤسس وشكرا من الأعماق على جهود ابنا واحفاد المؤسس لهذا التجديد الجمل سلمت ايادكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى