ads
ads
ads
ads
تعليم
2021-01-07

حزم أم الساهك الإبتدائية تقف عرفانًا إلى المرحوم الأستاذ حسين القروص


دخل المدرسة معلمًا منتدبًا لتربية أجيال المستقبل وتعليمهم اللغة العرببة. لم يقضِ وقتًا طويلا حتى تمكن من أن يدغدغ مشاعر زملائه وينضم إلى صفوفهم في العملية التعليمية.

عندما طرق المرحوم الشاب الأستاذ حسين محمد القروص باب مدرسته المنتدب إليها، طرقه بفن الأخلاق وطيبة النفس والتعامل مع زملائه تعامل الأخ لأخيه ، كما بادلوه هذا الشعور. لم يتذمر لكثرة الحصص أو تبدل نمط التعليم من حضوري إلى عن بعد. إنما بادر في التعليم كأي معلم، دخل إلى المنصة كدخول الفصل، تعرف على أبنائه الطلبة، أحبهم وأحبوه، تقرب منهم وتقربوا منه، أغدق عليهم من علمه فتلقوه.

المرحوم الشاب الأستاذ حسين محمد القروص إنضم إلى صفوف معلمي مدرسة حزم أم الساهك الإبتدائية منذ بداية الفصل الدراسي الأول، لكنه لم يتمكن من إكماله، حيث اختاره ربه إلى جواره بعد أقل من شهر ونصف تقريبًا.

عم الحزن، نزلت الدموع، وتحسرت القلوب بعد وصول خبر وفاته إلى المدرسة، وبمجرد أن تسلل الخبر إلى أولياء الأمور والطلاب، سادت حالة الحزن داخل الفصل الافتراضي الذي كان يديره، وانهالت كلمات التعازي بين الطلاب ومن أولياء الأمور إلى إدارة المدرسة.

وتخليدًا إلى الذكرى الطيبة وعرفانًا للصحبة الحسنة، قررت إدارة مدرسة حزم أم الساهك الإبتدائية ممثلةً بمديرها الأستاذ ظافر القحطاني تشكيل وفداً ينقل تعازي منسوبي المدرسة إلى ذوي الفقيد بالصورة التي تليق بمكانة ومقام المرحوم.

وفي اللقاء أستقبل أهل الفقيد (إخوان وأقرباء وابن الفقيد) وفد المدرسة بالتقدير والإحترام، كما حمّلوا الوفد عبارات الشكر والثناء إلى كل منسوبي المدرسة، إدارة ومعلمين وطلاب، لوقفتهم العطوفة ولمستهم الرحيمة.

تعليق واحد

  1. اللهم تغمده بواسع رحمتك وادخله فسيح جنتك واحشره مع محمد وآله الطاهرين صلوات الله عليهم اجمعين. ورحم الله من يقرأ لروحه وأرواح المؤمنين والمؤمنات الفاتحة قبلها صلوات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى